إجراءات مشددة على المنافذ الحدودية مع زخم السفر للعراق

شهدت المنافذ الحدودية إجراءات أمنية مشددة خلال اليومين الماضيين، وأقرت وزارة الداخلية بالتعاون مع الجهات المختصة تدابير لحماية البلاد من أي مخاطر في ظل اضطرابات المنطقة، والأحداث التي تمر بها بعض الدول المجاورة.
القبس رصدت التدابير الأمنية الاحترازية في مركز العبدلي الحدودي، الذي شهد زحمة مضاعفة بسبب تشديد إجراءات التفتيش الجمركي، وزخم المسافرين الذين تضاعفت أعدادهم بالتزامن مع زيارات منطقة كربلاء والنجف خلال شهر محرم، واصطفت الشاحنات في طوابير ممتدة في المنطقة المحايدة.
وأعطت الإدارة العامة للجمارك توجيهات شفوية ومكتوبة لجميع منتسبيها في المراكز الحدودية بأخذ الحيطة والحذر في عملية تفتيش مركبات المسافرين والشاحنات القادمة الى البلاد، وتطبيق الاستراتيجية المشددة بكل حذافيرها لإحباط أي محاولة للتهريب، وحماية البلاد من تسلل العناصر المشبوهة، أو دخول المتفجرات وغيرها من الممنوعات والمواد الخطرة.

حركة ترانزيت
وأبلغ مصدر جمركي القبس أن المنافذ الحدودية الجمركية تشهد حركة ترانزيت كبيرة من قبل مسافرين من دول الخليج وذلك للسفر عبر البلاد الى العراق، مشيرا الى ان رجال الجمارك يستخدمون أجهزة تقنية متطورة دخلت الخدمة مؤخراً من شأنها اكتشاف أي مواد خطرة عن بعد، وجرى اتخاذ أقصى درجات الحذر والحيطة على مدار الساعة.
كما شهد منفذ النويصيب إجراءات أمنية مماثلة لمواكبة زخم السفر، حيث تزايدت أعداد المسافرين «ترانزيت» عبر الكويت إلى العراق، وحسب المصادر فقد عملت الأجهزة الأمنية بالتعاون مع الجهات الأخرى المختصة على تكثيف الانتشار الأمني، وتشديد إجراءات تفتيش المركبات والأشخاص، ووضع خطة لمنع عمليات التهريب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*