إجماع على أهمية التواجد الإعلامي للقطاعين العام والخاص

 عقدت امس الحلقة النقاشية بعنوان «القطاع الخاص والعام والتواجد الاعلامي» وأدارها مشعل الوزان وحاضر فيها المتحدث الرسمي لوزارة الدولة لشؤون الشباب ومدير العلاقات العامة والاعلام ناصر العرفج، والمدير التنفيذي للمسؤولية الاجتماعية في شركة مشاريع الكويت القابضة عبير العمر، ومدير اول الرعايات والمسؤولية المجتمعية والتواصل الاجتماعي في شركة Ooredoo يوسف الشلال.

واكد المتحدث الرسمي لوزارة الدولة لشؤون الشباب ومدير العلاقات العامة والاعلام ناصر العرفج ان الوزارة تعمل جاهدة لدعم مبادرات الشباب الكويتي وتوفير المساحات الكافية لهم.

واضاف العرفج انه من المهم الشراكات الاستراتيجية التي عقدتها الوزارة مع القطاع الخاص، مشيرا الى ان الوزارة حريصة على ان تكون متواجدة في جميع الفعاليات ذات الصلة بالشباب.

واوضح العرفج ان مشاركة الوزارة مع شركتي مشاريع الكويت القابضة وOoredoo وغيرهما من الشركات الاخرى تعود بالنفع على جميع الاطراف سواء من الناحية الاعلامية او لجهة دعم الشباب ومبادراتهم.

المسؤولية المجتمعية

من جانبه أفاد مدير اول الرعايات والمسؤولية المجتمعيـــة والتواصــــل الاجتماعي في شركة Ooredoo يوسف الشلال ان الهدف من مشاركة الشركة في مثل هذه الفعاليات والرعايات بشكل عام لإبراز منتجات الشركة وتقديم الدعم الاعلامي للشباب.

واضـاف الشــلال: ان الشركة قبل ٣ سنوات اعدت استراتيجية شاملة عن المسؤولية الاجتماعية وانه على غرار نتائج هذه الاستراتيجية قامت الشركة بالمشاركة في العديد من الرعايات وإبرام اتفاقيات الشراكات مع وزارة الدولة لشؤون، وذلك لمساعدة الشباب الكويتي وتحقيق طموحاتهم على أرض الواقع.

وأكد الشلال ان الشركة لا تدخل في أي رعايات او برامج من دون اعداد دراسات حولها، موضحا ان الشركة تراعي الدخول في الفعاليات التي تتناسب مع العادات والتقاليد الكويتية وتعاليم الدين الاسلامي.

وعن التواصل الاجتماعي، قال الشلال: ان لكل نوع من انواع وسائل الاعلام طريقته الخاصة، وان التواصل الاجتماعي من سماته السرعة، وله آليته الخاصة في طرح المنتجات التي يهتم بها الناس.

وذكر ان خطاب الشركة في «فيسيوك» يختلف عن خطابها في «تويتر» او «انستغرام»، لافتا الى ان الانترنت وسيلة تجد فيها ابداعاتك، وان الكويت شهدت طفرة واضحة في التواصل الاجتماعي.

وأوضح الشلال ان هناك اقبالا واضحا من قبل الشباب الكويتي للمشاركة في الفعاليات التي تشارك فيها الشركة، ضاربا مثالا على ذلك بأن بعض ورش العمل التي تحتاج الى ٥٠ شخصا على سبيل المثال يتم إغلاق باب المشاركات خلال يوم او يومين فقط، ما يؤكد ان وزارة الشباب تعمل بالشكل الصحيح لسد احتياجات الشباب وما يحتاجون إليه.

التواصل الاجتماعي

وفي الإطار ذاته، قالت المديرة التنفيذية للمسؤولية الاجتماعية في شركة «مشاريع الكويت القابضة» عبير العمر ان الشركة حريصة على المشاركة في مثل هذه الفعاليات من باب حرصها ايضا على المشاركة في المسؤولية الاجتماعية، مشيرة الى ان الشركة تدعم الشباب وتتواصل مع وسائل الاعلام بشكل مستمر.

وأكدت ان ملتقى الاعلام العربي تميز بمشاركة العديد من الدول للتواصل بين الشباب ونقل الخبرات.

وحول رؤيتها للاعلام التقليدي قالت العمر لا غنى عن الاعلام التقليدي فالصحافة الورقية لها قراؤها، وان وسائل التواصل الاجتماعي احدثت كذلك ثورة في المعلومات وانتشارها.

واشارت العمر الى ان الشركة تعتمد على التواصل الاجتماعي لكن بشكل محدود في مجال انشطة المسؤولية الاجتماعية.

وعن وجود شباب لهم خبرات في المجالات الاقتصادية، قالت العمر: الشركة ترعى برامج شبابية عديدة منها برنامج «البروتيجيز» الذي يضم ١٥٠ شابا من المتميزين في العديد من المجالات.

واشارت الى ان الشركة حاولت العمل على ايجاد شباب اقتصاديين، وان الشاب لا بد ان تكون لديه ملكة ورغبة في الجانب الاقتصادي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*