اضطرت إحدى الإدارات التعليمية إلى المطالبة بالسماح بتكليف الإداريات ببعض مهام المعلمات، كالتدريس وسد حصص الانتظار والإشراف اليومي والمناوبة داخل مدارسهن، ومنحهن لقب “معلم بديل”، في ظل العجز في معلمات بعض المدارس.

وتضمن خطاب من إحدى إدارات التعليم المطالبة بتأهيل المعلمات بدورات متعلقة بتخصصاتهن الجامعية وربطهن بالإشراف اليومي والمناوبة داخل مدارسهن، وتكليفهن بالمهام الخاصة بالإدارت الأخرى كالنشاط الطلابي.

وكان 11 ألف إدراي وإدارية يعملون على وظيفة مساعد إداري بمدارس التعليم قد طالبوا بتحوير وظائفهم إلى تعليمية؛ كون البعض منهم مجتاز الشروط والضوابط كافة، فيما عمدت الوزارة هذا العام للإستعانة ببعضهم.