اتجاه لفتح فروع للجامعات العالمية في #المملكة

طرحت وزارة التعليم مسودة لنظام جديد للجامعات يتكون من 69 مادة، ويمنح لها الاستقلالية التامة، كما يسمح بفتح فروع للجامعات العالمية في المملكة، ووضع مراجع خارجي للرقابة المالية على موازنتها.

ووفق المسودة فإن كل جامعة تتمتع بشخصية معنوية مستقلة ذات ذمة مالية، تعطيها حق التملك والتصرف والاستثمار والتقاضي، وتكون مستقلة بشكل تام علمياً ومالياً وإدارياً، ويكون لمجلس شؤون الجامعات، الذي يترأسه وزير التعليم، أميناً عاماً بالمرتبة الممتازة، يصدر بتعيينه أمر ملكي بناء على ترشيح وزير التعليم.

ويحدد النظام أعضاء هيئة التدريس بأنهم الأساتذة والأساتذة المشاركون والأساتذة المساعدون، ويعد في حكم أعضاء هيئة التدريس كل من المحاضرين والمعيدين ومساعدي الباحثين والمدرسين، ويجوز تفريغ بعض أعضاء هيئة التدريس للبحث العلمي أو للتدريس بشكل دائم أو موقت.

ويجوز التعاقد مع أعضاء هيئة التدريس أو المحاضرين والمدرسين والموظفين الفنيين ومساعدي الباحثين من غير السعوديين، إذا لم يتوافر سعوديون لشغلها، ويعهد بالتدريس أو الإشراف على البحوث والرسائل العلمية إلى أشخاص غير متفرغين من ذوي الكفاية أو الخبرة المميزة، ويستعان بمتخصصين من السعوديين وغيرهم بصفة زائرين لمدة محددة، ويعين أعضاء هيئة التدريس وفق اللوائح التي يقرها مجلس الأمناء. ويشكل في الجامعة مجلس استشاري بمشاركة أعضاء أجانب بعد الحصول على الموافقات اللازمة، ويكون لكل جامعة موازنة مستقلة خاصة بها يصدر بها قرار وفقاً للقواعد المنظمة لموازنات الجامعات التي يقرها مجلس الوزراء، والسنة المالية للجامعة هي السنة المالية للدولة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*