ارتفاع ضحايا #زلزال_إيران لـ 207 قتيل

ذكرت وزارة الداخلية الإيرانية صباح اليوم الإثنين، أن “ما لا يقل عن 200 شخص لاقوا حتفهم، وأصيب 1700 آخرون، إثر وقوع زلزال مدمر بلغت قوته 7.3 درجة على مقياس ريختر بالقرب من الحدود العراقية”.

ومن المتوقع أن ترتفع محصلة القتلى، وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الإيرانية، إن “جهود الإنقاذ من الزلزال في المنطقة ذات الأغلبية الكردية، لا يمكن أن تبدأ إلا بعد شروق الشمس”.

وفي وقت سابق، قال مسؤولون في إقليم كرمانشاه الإيراني، إن ما لا يقل عن 141 شخصا لاقوا حتفهم إثر وقوع زلزال بلغت قوته 7.3 درجة على مقياس ريختر بالقرب من الحدود العراقية.

وأسفر الزلزال عن إصابة أكثر من ألف شخص في الإقليم، وفقا لما ذكره التليفزيون المحلي.

ومن المتوقع أن ترتفع محصلة القتلى، وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الإيرانية إن جهود الإنقاذ من الزلزال، الذي ضرب المنطقة مساء الأحد، لا يمكن أن تبدأ إلا بعد شروق الشمس.

وذكرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، أن مركز الزلزال يقع على بعد 32 كيلومترا جنوب مدينة حلبجة في منطقة جبلية نائية شرقي العراق وعلى بعد حوالي 200 كيلومتر شمال شرق بغداد و400 كيلومتر غرب طهران.

وتم إرسال فرق الإنقاذ إلى منطقة قضاء قصر شيرين الواقعة على الحدود الايرانية العراقية، والتي وفقا لوسائل الإعلام الإيرانية، تعرضت لضرر كبير بعد وقوع الزلزال الذي وقع في وقت متأخر من يوم الأحد، لكن انقطاع التيار الكهربائي عرقل جهود الإنقاذ.

وقال مكتب المحافظ إن الطائرات المروحية والكلاب بإمكانها أن تبدأ في العمل مع أشعة الشمس الأولى. ومن المتوقع العثور على المزيد من الضحايا تحت الأنقاض.

وتأثرت المدن الكردية في العراق مثل حلبجة وأربيل ودهوك بالزلزال، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء روداو الكردية. وذكرت تقارير إعلامية أخرى أن دول أخرى شعرت بالزلزال مثل الكويت وأجزاء من تركيا.

وذكرت شبكة «كردستان 24 نيوز» الإخبارية أن 16 مصابا نقلوا إلى مستشفى في مدينة خانقين العراقية، فيما ذكر شهود عيان أن شخصين قتلا في مدينة كور بمحافظة أربيل. ولم يكن هناك تأكيد رسمي على هذه التقارير.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية أن وزارة الصحة التركية عرضت المساعدة في شمال العراق.

وقالت وكالات الإغاثة إنها على استعداد لتقديم المساعدة. وقالت لجنة الإنقاذ الدولية (اي آر سي) “إن فريقنا الإنساني في العراق يراقب الزلزال وعلى أهبة الاستعداد للاستجابة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*