اعتقال رئيس الاتحاد الاسباني لكرة القدم في قضايا فساد

اعتقلت الشرطة صباح الثلاثاء رئيس الاتحاد الاسباني لكرة القدم انخل ماريا فيار في اطار تحقيق في قضايا فساد حسب ما اكد مصدر قضائي.

واكد المصدر ان فيار (67 عاما)، وهو لاعب دولي سابق، كان محتجزا للاشتباه في استغلال منصبه لاختلاس اموال من الاتحاد الاسباني، وهي واحدة من الاتهامات الموجهة اليه.

والقي القبض ايضا على اشخاص آخرين منهم غوركا نجل فيار ومسؤول كبير في الاتحاد الاسباني، في التحقيق للاشتباه بتلاعبهما بنتائج المباريات على الصعيد الدولي حسب ما اكد المصدر لفرانس برس.

وتتولى المحكمة الوطنية، اعلى محكمة مكلفة تحديدا بالامور السياسية-المالية، تحقيقا “حول الفساد بين الافراد والاخلال بالامانة والاختلاس والتزوير المزعوم المستندات”.

وجاء في بيان للحرس المدني الذي نفذ الاعتقال “قد يكون رئيس الاتحاد الاسباني متورطا باتفاقات اقامة مباريات المنتخب الاسباني مع منتخبات اخرى التي حصلت وفقا لخدمات متبادلة (…) لمصلحة ابنه”.

واشار المصدر ايضا الى عمليات تفتيش في مقر الاتحاد الاسباني في لاس روزاس، قرب مدريد.

ويرأس فيار الاتحاد الاسباني منذ 1988، وهو يشغل ايضا منصب نائب رئيس الاتحادين الدولي (فيفا) والاوروبي (ويفا).

ورد المتحدث باسم الحكومة الاسبانية اينيغو مينديز دي فيغو على الفور على اعتقال فيار بقوله للتلفزيون الحكومي “يجب على الجميع الخضوع للقانون”.

واعيد انتخاب فيار رئيسا للاتحاد الاسباني في 22 ايار/مايو لغياب اي منافس له في الانتخابات، برغم معارضة رئيس رابطة الدوري الاسباني خافيير تيباس لترشيحه اذ وصفه بالاقطاعي.

ونال فيار (67 عاما) الذي ترشح لولاية مدتها اربع سنوات، 112 صوتا في مقابل 11 ورقة بيضاء وستة اوراق ملغاة.

وكان امين سر الاتحاد الاسباني خورخي بيريز بصدد الترشح ضده، لكنه احجم معترضا على ما وصفه بـ “مخالفات في آلية اقتراع الأندية وتشكيل اعضاء مجلس الاتحاد”. وتقدم بمراجعة لدى المحكمة الرياضية العليا الاسبانية، التي لم تحدد موعدا للنظر في الدعوى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*