اقتصاديون يشيدون بنتائج زيارة المبارك إلى تركيا

أجمع مسؤولون اقتصاديون كويتيون على أهمية التعاون في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية مع تركيا.
وأشادوا بنتائج زيارة رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك إلى تركيا، خلال حلقة نقاشية عقدت على هامش اجتماع المنتدى الاقتصادي التركي ــ الكويتي في مدينة اسطنبول، وشاركت فيها عدة شخصيات كويتية، بحضور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية أنس الصالح، ووزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الشباب بالوكالة خالد الروضان، وكبار المسؤولين ورجال الأعمال في كلا البلدين.

جذب الاستثمارات
وقال المدير العام لهيئة تشجيع الاستثمار المباشر في الكويت، الشيخ د. مشعل الجابر، إن الهيئة معنية بجذب الاستثمارات إلى الكويت كأحد مصادر الدخل.
وأضاف الجابر أن من أهم أهداف الهيئة جذب تكنولوجيا حديثة، وجذب الإبداع والابتكار، وخلق فرص وظيفية للمواطنين الكويتيين، واستحضار الاستثمارات ذات القيمة الاقتصادية الإضافية للاقتصاد الكويتي.
وأوضح أن هناك مجموعة من المزايا والضمانات للمستثمرين الأجانب، وهي إعفاء من الضريبة لمدة عشر سنوات للشركات الأجنبية، التي تتأسس في الكويت، وإعفاءات جمركية على المعدات والآلات، والمساعدة في موضوع العمالة، والمساعدة في توفير الأراضي، ومن ضمنها السماح للأجنبي بالتملك في الكويت.

فرص متاحة
وأشار إلى بداية الهيئة في أواخر عام 2014، حيث كانت إيجابية من خلال تمكنها من جذب حوالي 2.3 مليار دولار حجم استثمار إلى الكويت، مؤكدا أن هذه الشركات التي قدمت هذه الاستثمارات ستوفر العديد من فرص العمل للكويتيين.
وأكد أهمية العلاقات السياسية والاقتصادية والاستراتيجية، والزيارات المتبادلة بين كبار المسؤولين في الكويت وتركيا.
ودعا المستثمرين الأتراك إلى الاستفادة من الفرص المتوافرة في الكويت، ومنها ثقة المستهلك الكويتي بالسلع والمنتجات التركية، وزيادة عدد السياح الكويتيين إلى تركيا، واستغلال العلاقة المتينة بين البلدين، وموقع الكويت الجغرافي المميز، الذي يعد نافذة إلى العراق وإيران والخليج لتحقيق المنفعة للبلدين.
بدوره، قال رئيس مجلس إدارة بيت التمويل الكويتي، حمد المرزوق، إن بنك كويت ترك، الذي افتتح في تركيا عام 1989، حقق معدلات نمو عالية جدا خلال الأعوام الخمسة الماضية، رغم الأزمات السياسية والاقتصادية، مما يدل على متانة السوق التركية.
وأضاف أن البنك لديه الآن 388 فرعا في كل المدن التركية «وانطلقنا كقاعدة من تركيا، التي تمتلك موقعا جغرافيا مميزا إلى أوروبا، حيث تم افتتاح فرع في ألمانيا».

توعية المستثمرين
من جهته، أشاد المدير العام لشركة سنان الكويت العقارية، عبدالله الرشدان، بثبات وقوة إدارة الحكومة التركية على تجاوز الأزمات، خاصة حوادث التفجيرات ومحاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو 2016، وبعض نتائج الانتخابات التي تسببت بالتأثير على الاقتصاد التركي.
وأثنى الرشدان على مستوى العمالة التركية من حيث النوع والتعليم، وتوافر المواد الأولية من دون الحاجة إلى جلبها من الخارج. ودعا الجانب التركي، وبشكل خاص السفارة في الكويت، إلى تقديم برامج تثقيفية لتوعية المستثمرين الكويتيين في العقارات، مشيرا إلى وجود العديد من عمليات الاحتيال التي وصلت إلى نحو أربعة آلاف عملية بيع عقار مزيفة.
كما دعا الرشدان السفارة التركية في الكويت إلى توسعة مكان استقبال رجال الأعمال والسياح الكويتيين، في ظل تزايد حجم الاستثمار بين البلدين وزيادة عدد السياح.

سوق واعدة
أكد رئيس اتحاد الصناعات الكويتية، حسين الخرافي، أن الكويت تعد سوقا واعدة بوجود حركة كثيفة إلى العراق، الذي يتمتع بكثافة سكانية، وكذلك إيران، إلى جانب سعر الطاقة الرمزي في الكويت، داعيا المصنعين الأتراك إلى الاستفادة من هذه المزايا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*