أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون،أنه سيشكل مجلساً داخلياً تابعاً للمنظمة الدولية للتحقيق في هجوم دموي على قافلة للمساعدات الإنسانية في سوريا، وحث كل الأطراف على التعاون الكامل.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة في بيان: “سيتحرى مجلس التحقيق وقائع الحادث، ويقدم تقريراً للأمين العام عند الانتهاء من عمله. سيراجع الأمين العام التقرير ويقرر الخطوات التالية التي ينبغي اتخاذها”.

وأسفر الهجوم عن مقتل 18 شخصاً على الأقل في 19 سبتمبر في أورم الكبرى الواقعة في غرب محافظة حلب (بشمال سوريا). واتهمت واشنطن بذلك موسكو التي نفت أي مسؤولية عن الهجوم.