الإيرادات التشغيلية المصرفية تقفز إلى 2.6 مليار دينار

 

حققت البنوك المحلية نمواً في الأرباح السنوية بنسبة %9.4 إلى 827 مليون دينار في 2017 مقابل 756 مليون دينار في عام 2016 وبزيادة مقدارها 70.8 مليوناً، في حين ارتفعت الإيرادات التشغيلية بنسبة %9 إلى 2.6 مليار دينار العام الماضي مقابل 2.3 مليار في العام السابق عليه.
ووفقاً لبيانات صادرة عن شركة بيان للاستثمار خصت بها القبس، فقد استحوذ «الوطني» و«بيتك» على نسبة تصل إلى نحو %61.1 من إجمالي أرباح البنوك في 2017 بحصة تبلغ 38.9 % و%22.2 لكل منهما على التوالي، فيما كان بنك وربة الأكثر نمواً في الأرباح بنسبة %67.4 يليه بنك الخليج بنسبة %13.
ووفقاً للبيانات المالية للبنوك ترجع أسباب ارتفاع وانخفاض الأرباح الصافية للقطاع المصرفي إلى ما يلي:
< الوطني: يعزى ارتفاع صافي الربح في الأساس إلى ارتفاع كل من صافي إيرادات الفوائد، وصافي الإيرادات من التمويل الإسلامي (بوبيان)، وصافي إيرادات الاستثمار.ويرجع ارتفاع إيرادات الفوائد وصافي الإيرادات من التمويل الإسلامي بشكل رئيسي إلى قوة نمو حجم الأنشطة والأعمال وزيادة سعر الفائدة الأساسي
> الخليج: ترجع الزيادة في صافي الأرباح إلى الزيادة في صافي إيرادات الفوائد التي قوبلت جزئياً بالزيادة في المخصصات بعد خصم المبالغ المستردة وعليه ارتفع صافي الربح بنسبة 12% مقارنة بالسنة الماضية.
> التجاري: تعود الزيادة في الأرباح إلى زيادة صافي إيرادات الفوائد والأتعاب والعمولات وصافي أرباح الاستثمارات في أوراق مالية وانخفاض مخصصات هبوط القيمة والمخصصات الأخرى التي عوضت بشكل جزئي انخفاض صافي الربح الناتج عن التعامل بالعملات الأجنبية وانخفاض إيرادات توزيع الأرباح وزيادة مصاريف الموظفين والمصاريف العمومية والإدارية الأخرى.
> الأهلي: جاءت الزيادة في صافي الأرباح مقارنة بالعام السابق نتيجة زيادة الدخل التشغيلي من الأنشطة الأساسية.
> المتحد: جاءت الزيادة في صافي الأرباح مقارنة بالعام السابق إلى زيادة الإيرادات من العمليات التشغيلية.
برقان: يعود واقع ربح السنة الخاص بمساهمي البنك بشكل رئيسي إلى زيادة المخصصات العامة، والتي يقابلها ارتفاع إيرادات التشغيل الناتج عن النمو في الأعمال والارتفاع في المعدلات المرجعية.
• «الدولي»: يعود الانخفاض في صافي الربح إلى انخفاض طفيف بنحو 500 ألف دينار بنسبة %2.8 نتيجة زيادة في إيرادات التشغيل، لكن انخفاضا في المخصصات وخسائر انخفاض القيمة قابلته زيادة في مصروفات التشغيل.
• «بيتك»: تعود أسباب زيادة الأرباح إلى زيادة إجمالي إيرادات التشغيل بمبلغ 53.6 مليون دينار وبنسبة زيادة %8.1 عن العام السابق والناتجة عن الزيادة في كل من صافي إيرادات التمويل وإيرادات أتعاب وعمولات وإيرادات الاستثمار والإيرادات الأخرى. وكذلك الانخفاض في المصروفات العمومية والإدارية ومصروفات استهلاك وإطفاء بمبلغ 3.8 ملايين دينار وبنسبة انخفاض %3.1 عن العام السابق.
وأشار «بيتك» إلى أن صافي الزيادة في تكاليف الموظفين بلغ 13.9 مليون دينار بزيادة %8 عن العام السابق، وترجع بصفة رئيسية إلى اثر التعديلات التي تمت خلال العام الماضي على قانون العمالة الكويتي، الذي ترتب عليه تسجيل التزام إضافي لمكافأة نهاية الخدمة للموظفين بمبلغ 17.6 مليون دينار ضمن تكاليف الموظفين، فضلاً عن الزيادة في المخصصات المحملة بمبلغ 6.2 ملايين دينار وبنسبة ارتفاع %4.
• «بوبيان»: ترجع الزيادة إلى زيادة الإيرادات التشغيلية والتي قابلتها جزئياً الزيادة في مصاريف التشغيل ومخصص انخفاض القيمة، وترجع الزيادة في الإيرادات التشغيلية بصورة رئيسية إلى النمو في صافي إيرادات التمويل وصافي إيرادات الاستثمار بناء على زيادة الأصول خلال السنة والأداء الجيد المتواصل للبنك منذ سنوات.
• «وربة»: ترجع الزيادة إلى زيادة المحفظة التمويلية بنسبة 53 % مقارنة مع رصيد المحفظة في العام السابق والذي ساهم بدوره في زيادة ربح التشغيل بعد مخصص انخفاض القيمة بمبلغ 4.4 ملايين دينار.
وفي ما يخص الإيرادات التشغيلية للبنوك فقد تصدر «الوطني» قائمة البنوك الأكثر إيرادات بحصة %31.5 يليه «بيتك» بنسبة %27.3، ليستحوذ البنكان على %58.8 من إجمالي إيرادات القطاع التشغيلية، في حين كان بنك وربة الأكثر نمواً بنسبة %65.6 ثم «بوبيان» بنسبة %21.5.
وبشأن التوزيعات، فقد احتفظ «الوطني» بصدارة البنوك الأعلى توزيعات نقدية بواقع 30 فلساً للسهم يليه «التجاري» بــ 18 فلساً ثم «بيتك» بواقع 17 فلساً، في حين كان «التجاري» و«بيتك» الأكثر في توزيعات المنحة بنسبة %10 لكل منهما.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*