«التمريض» تدعو إلى الإضراب..والصحة:أبوابنا مفتوحة

بموازاة دعوة جمعية التمريض لمنتسبيها إلى الإضراب احتجاجاً على بعض القرارات التعسفية، وعدم تلبية المطالب، سارعت وزارة الصحة بالتحرك لاحتواء الأمر، معلنةً أن أبواب مسؤوليها مفتوحة للاستماع إلى مطالب الهيئة التمريضية في المستشفيات والمراكز الطبية.
ودعت الوزارة، على لسان مديرة ادارة الخدمات التمريضية وضحة الحسيان أفراد الهيئة التمريضية الكويتية الى عدم الاستجابة لدعوة الإضراب، مؤكدة أهميه مهنة التمريض وما تحمله من رسالة إنسانية مرتبطة بحياة المرضى وسلامة صحتهم.
وأوضحت الحسيان، في تصريح صحافي امس، أن ابواب المسؤولين وعلى رأسهم وزير الصحة د. جمال الحربي مفتوحة لتلقي أي مطلب لافراد الهيئة التمريضية، لافتة إلى أنها سلمت الوزير في اكثر من لقاء ومناسبة مطالب عدة تصب في إطار دعم قطاع التمريض وتطويره في شتى المجالات.
إلى ذلك، ناشد رئيس جمعية التمريض بندر العنزي المسؤولين بالتدخل السريع لانتشال مهنة التمريض من المشكلات التي أغرقتها فيها وزارة الصحة، من خلال بعض القرارات، مما أدى إلى استياء العديد من الممرضين الذين هددوا بالاستقالة، مؤكدا أن هذا التعسف سيجعل المهنة طاردة وليست جاذبة.
وأضاف العنزي في تصريح صحافي امس أن أول القرارات التعسفية هو عدم الالتزام بقرار يومي الراحة اللذين أقرهما وزير الصحة للممرضين.
ولفت الى ان من بين القرارات التعسفية التي صدرت بحق التمريض التدوير الأخير الذي ظلم كثيرا من رئيسات التمريض، حيث تم بناؤه على أساس المحسوبيات والواسطة، ومن دون عرضه على اللجنة الإشرافية بوزارة الصحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*