الجارالله: السمنة في الكويت وباء يستدعي جعله أولوية لتعزيز الصحة

حذر أطباء وجراحو أمراض السمنة وزيادة الوزن من خطورة تفشي مرض السمنة محلياً خاصة بعد بلوغه معدلات مرتفعة جداً وأرقاماً غير مسبوقة لدى البالغين والأطفال على حد سواء وفق الإحصائيات الأخيرة.

وقال وزير الصحة الأسبق استشاري الجراحة الدكتور محمد الجارالله خلال الندوة الطبية التي استعرضت آخر التقنيات لعلاج أمراض السمنة بحضور عدد من الأطباء والاختصاصيين إن «السمنة في الكويت تعتبر وباء وظاهرة كبيرة تستدعي من السلطات الصحية أن تضعها بعين الاعتبار كأولوية في تعزيز الصحة»، موضحاً أن زيادة الوزن لدى البالغين وصلت إلى 70 في المئة، كما ان السمنة المفرطة تتراوح بين 30 إلى 40 في المئة، وهي نسبة عالية جداً أيضاً.

وأوضح أنه تم طرح تقنية «أوبالون» أخيراً، حيث إنها عامل مساعد كبير على إنقاص الوزن، وتعد حافزاً كبيراً لمن لديهم سمنة، كما انها تحتاج إلى الإرادة وتنظيم الأكل لدى من يقوم باستخدامها، منوهاً إلى أن «أوبالون» يتم بلعها ككبسولة صغيرة موصلة بخيط تُملأ بالغاز داخل العيادة، ثم يتابع المريض لمدة 3 مرات بـ 3 كبسولات، لتعطي شعوراً بالشبع الجزئي، وهو ما يساعد على تنظيم الريجيم والأكل مع ممارسة الرياضة وتنظيم نمط الحياة، بحيث يتمتع الانسان بالوزن الصحي المناسب والرشاقة.

من جانبه، لفت رئيس قسم الجراحة العامة بمستشفى الصباح الدكتور مبارك الكندري إلى أن الكويت تحتل مراكز متقدمة في العالم في مرض السمنة وهو مؤشر خطير جداً.

بدوره، قال المدير الطبي لجراحة السمنة في مستشفى تشي التذكاري بأميركا جيمي بونسي إن مشكلة السمنة، خصوصاً في الكويت تحارب بشكل جديد من خلال إدخال أحدث التقنيات المتطورة التي تحقق نتائج جيدة، مشيراً إلى أن تقنية «أوبالون» أثبتت نجاحاً باهراً في القضاء على زيادة الوزن لدى البالغين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*