الخالد: الكويت تفتح ذراعيها للقادة

تفقّد سمو الأمير الاستعدادات الجارية في قصر بيان لانعقاد قمة مجلس التعاون الخليجي غداً وبعد غد. واستقبل في هذا الإطار أيضاً أمين عام مجلس التعاون عبداللطيف الزياني.
وأكملت الكويت استعداداتها لاستضافة القمة الخليجية في دورتها الثامنة والثلاثين أمس، حيث ينتظر أن يلتئم وزراء الخارجية الخليجيون في الاجتماع التحضيري لها قبيل انطلاق اجتماعات القمة غدا الثلاثاء.
وفي تصريح على هامش مشاركته في حفل السفارة الإماراتية أمس، تمنى وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد أن تستكمل مسيرة مجلس التعاون إنجازاتها، مؤكداً أن الكويت تفتح قلبها وذراعيها للقادة الخليجيين.
وعلمت القبس أن وزيري الخارجية الإماراتي والبحريني لن يتواجدا في اجتماع اليوم التمهيدي لارتباطاتهما المسبقة بمهام أخرى، في حين سينوب عنهما ممثلون عن وزارة الخارجية، بالمقابل تأكدت مشاركة بقية وزراء الخارجية الخليجيين. وقالت مصادر دبلوماسية إن الاجتماع سيضع جدول أعمال القمة، الذي سيحرص على وحدة صف دول الخليج، موضحة أن الاجتماع التحضيري سيعمل على الخروج بتوصيات توازي مواجهة العديد من التحديات في المرحلة المقبلة.
ولفتت المصادر إلى أن 4 فنادق تم حجزها بشكل كامل لاستقبال الوفود الرسمية والإعلامية المتوقع حضورها ومشاركتها، مشيرة إلى أنه تم حجز أكثر من 600 سيارة لتأمين احتياجات أحد أكبر الوفود الخليجية. وبينت المصادر أن الأزمة الخليجية بين قطر من جهة والمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين من جهة أخرى، ستكون حاضرة في الاجتماعات المغلقة، خاصة أن الكويت هي الوسيط، وستقوم باستثمار انعقاد القمة لتقريب وجهات النظر.
في السياق، أعلن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن عبر «تويتر»، أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد سيحضر القمة في الكويت.
من جهتها، أكدت سلطنة عمان أن نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء العماني فهد بن محمود آل سعيد هو من سيحضر ممثلا عن السلطان قابوس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*