الزياني: جهود التكامل الخليجي تقوم على ركائز وأسس ثابتة

أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني أن جهود التكامل الخليجي تقوم على ركائز وأسس ثابتة قوامها علاقات تاريخية وطيدة وترابط اجتماعي وثيق وتشابه في الموارد الاقتصادية، ورغبة صادقة في الارتقاء بالمجتمعات الخليجية وتحقيق تطلعات أبنائها في مزيد من التقدم والازدهار. 
وقال الأمين العام في محاضرة له في جامعة جورج واشنطن الأمريكية “إن جهود العمل الخليجي المشترك على مدى السنوات الخمس والثلاثين الماضية أسفرت عن مشاريع حيوية حققت نتائج باهرة من بينها الاتحاد الجمركي والسوق الخليجية المشتركة ومشروع الربط الكهربائي، إضافة إلى منظومة من التشريعات القانونية الموحدة، وهيئات مشتركة تعمل على تعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات”. 
وأوضح أن القادة المؤسسين لمجلس التعاون حددوا في المادة الرابعة من النظام الأساسي منطلقات العمل الخليجي المشترك ممثلة في تحقيق التعاون والترابط والتكامل في جميع المجالات وصولا الى وحدتها. 
وأضاف إن مجلس التعاون كمنظمة إقليمية يقوم بدور فاعل في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة للحفاظ على مصالح شعوبها وإنجازاتها ومكتسباتها، تماشيا مع ما ينص عليه الفصل الثامن من ميثاق الأمم المتحدة الذي يؤكد أهمية دور المنظمات الإقليمية في الإسهام في تسوية القضايا والأزمات الإقليمية مع الدعم المطلوب من المجتمع الدولي، مؤكدا أن مجلس التعاون بات يمثل حديقة يانعة وسط محيط يشتعل بالأخطار والتهديدات والتحديات. 
وحول الأوضاع في المنطقة شدد الأمين العام على أن الأزمات المشتعلة في المنطقة في حاجة إلى حلول سياسية خلاقة تعطي الأمل لشعوبها في حياة آمنة يعمها السلام والأمان، مؤكدا أن القضاء على الإرهاب وتنظيماته المتطرفة ومكافحة التعصب تمثل قضايا محورية لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، وأن القضاء على داعش سيتم لامحالة غير أن المهم هو الاستعداد لمرحلة ما بعد القضاء على داعش.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*