Syrian pro-regime fighters walk in a bombed-out steet in Ramussa on September 9, 2016, after they took control of the strategically important district on the outskirts of the Syrian city of Aleppo yesterday. The government advance in Ramussa has completely closed access routes into Aleppo's rebel-controlled east, under renewed siege by forces loyal to President Bashar al-Assad. / AFP PHOTO / GEORGE OURFALIAN

السوريون المحاصرون ينتظرون المساعدات الموعودة مع صمود الهدنة

تنتظر المناطق المحاصرة في سوريا، اليوم الأربعاء، بفارغ الصبر وصول قوافل المساعدات الإنسانية الموعودة التي لا تزال عالقة، رغم انحسار أعمال العنف إلى حد كبير إثر الهدنة التي ترعاها واشنطن وموسكو.
وأعربت روسيا عن تأييدها لتمديد الهدنة 48 ساعة إضافية، بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه بينها وبين الولايات المتحدة الأسبوع الماضي في جنيف.
وكانت عشرون شاحنة محملة بالمساعدات تنتظر عند الحدود التركية لكن عبورها لا يبدو وشيكا إذ تطالب الأمم المتحدة بضمان أمنها.
ولا يزال الجيش السوري منتشرا على طريق الكاستيلو محور الإمداد الرئيسي في شمال حلب الذي يجب أن تمر المساعدات عبره، بينما يدعو الاتفاق الروسي الأمريكي إلى “نزع السلاح” في هذه الطريق.
وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا طالب الثلاثاء “بضمانات بعدم التعرض للسائقين وللقوافل”.
ومنذ دخول اتفاق وقف الأعمال القتالية حيز التنفيذ مساء الاثنين، توقفت المعارك بشكل كامل تقريبا بين قوات النظام ومسلحي المعارضة على مختلف الجبهات، باستثناء بعض النيران المتقطعة بحسب ناشطين والمرصد السوري لحقوق الانسان والأمم المتحدة.
وتم التوصل إلى الهدنة بعد أسابيع من المداولات بين واشنطن وموسكو بهدف تشجيع استئناف عملية التفاوض لإنهاء النزاع الذي أوقع أكثر من 300 ألف قتيل وتسبب بتشريد الملايين منذ آذار/مارس 2011.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*