الشأن الأدبي يكمل منظومة التطوير السياحي بالطائف

إيماناً من هيئة السياحة بالطائف بأهمية إشراك أصحاب الفكر والثقافة من شريحة الأدباء والمفكرين بالعمل بطرح الرؤى والأفكار لتطوير العمل السياحي والمضي قدماً لجعل السياحة الثقافية والأدبية متقدمة طرح مدير هيئة السياحة والتراث الوطني بالطائف الدكتور علي آل زايد عدد من الأفكار التي تهم الجانبين الأدبي والثقافي والسياحي بعقد اجتماع موسع مع رئيس النادي الأدبي الثقافي بالطائف عطاالله الجعيد اعتمدا فيه على أهمية دور الأدباء والمثقفين والأخذ بما يطرحونه من مقترحات تسهم في دفع عجلة التنمية السياحية وإثرائها معرفياً وذلك من خلال التعاون مابين النادي الأدبي الثقافي بالطائف وهيئة السياحة
وقد أكد الدكتور علي آل زايد مدير فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالطائف بأن النادي الأدبي يعتبر أحد أهم المنابر الأدبية والثقافية بالطائف والذي يمنحنا فرصة للقاء المثقفين والأدباء للشراكة معهم لطرح مايرونه إسهاماً في رقي وتطوير السياحة في الطائف والاستفادة من معطيات النادي كالتعاون في إقامة الورش التدريبية والدورات والندوات ومشاركتهم لنا في عدد من المناسبات السياحية طيلة العام وكذلك ماتحويه مكتبة النادي من كتب ومجلدات تحكي تاريخ الطائف و شواهد منها ، إضافة إلى ذلك مايقوم به النادي من أمسيات ثقافية وشعرية وندوات مختلفة تجعل منها حراكاً سياحياً أدبياً ودور النادي سيكون واحداً من المنظومة السياحية التي نسعى لتحقيقها بناء على التوجيه الكريم من سمو رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان الذي يولي الجانب الأدبي والثقافي عناية خاصة واهتمام بالغ وأهمية إشراكه في القطاع السياحي حتى يحدث التنوع لسياحة ثرية تعود بالنفع والفائدة المرجوة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*