الشاعر: محمد الدواي الدهمشي

مثل المطر طهر القلوب و صفاها
يقطف بها من دانيات العناقيد
وجيهنا بالحب يسفر ضياها
ما بينت رغم الهموم التجاعيد
رغم الجروح الي ضلوعي حماها
من لهفتي حطيت في ساقها قيد
فيها اعذب أيام السنين وصباها
في نزفها ذكر الليال السراميد
راحت سوالف ذكرة ن وش وراها
غير الشجن و امال تحتاج تضميد
و لو تنبت بقفر الاماني رجاها
فرحت واسمع للمشاعر تناهيد
تدري الليالي زايفه في عطاها
تفرحك يوم و ٦ لـ الضيق تسديد
يا نجمة ن حدب المحاني سماها
غبتي وغيهب خافق بجرهد البيد
ترجاك قطعان الحشا مع رعاها
جاها المحل يومك خلفت المواعيد
شوفك مراديف السحاب ونقاها
جادت على صدر الهوا بالمواريد
يا ساقي اغصان الاماني ..ضماها
افنى بساتين الفرح والاناشيد
ولامست كف الحزن في منتهاها
ومشاعري تقل انفستها البواريد
واصبحت مثل الي جنانه نعاها
يتيم بالدنيا ..زرا قاصر الايد
يبكي على امه يوم ضمت ثراها
صله عليها بعد تكبيرة العيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*