“الشورى” يوافق على مشروع نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله

وافق مجلس الشورى خلال جلسته العادية التاسعة والخمسين من أعمال السنة الأولى للدورة السابعة التي عقدها اليوم برئاسة معالي نائب رئيس المجلس الدكتور محمد بن أمين الجفري على مشـروع نـظام مكافحة جرائم الإرهـاب وتمويله.
وأوضح معالي مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتور يحيى بن عبدالله الصمعان – في تصريح صحافي عقب الجلسة – أن المجلس اتخذ قراره بعد أن استمع إلى وجهة نظر لجنة الشؤون الأمنية بشأن ملحوظات الأعضاء وآرائهم التي أبدوها تجاه مشروع النظام في جلسة سابقة تلاها رئيس اللجنة اللواء طيار عبدالله السعدون.
كما قرر مجلس الشورى الموافقة على التعديلات والإضافات المقترحة على نظام مكافحة غسل الأموال.
واتخذ المجلس قراره بعد أن استمع إلى وجهة نظر اللجنة المالية بشأن ملحوظات الأعضاء وآرائهم التي أبدوها تجاه طلب اللجنة الموافقة على التعديلات والإضافات المقترحة في جلسة سابقة تلاها رئيس اللجنة معالي الأستاذ أسامة الربيعة.
وأبان معالي الدكتور يحيى الصمعان أن المجلس طالب في قرار آخر اتخذه خلال الجلسة وزارة البيئة والمياه والزراعة بمعالجة التوزيع غير المتوازن لخدمات المياه والصرف الصحي بين مناطق المملكة , وحجز مزيد من المواقع لتعزيز مصادر مياه الشرب وحمايتها من الاستنزاف الجائر للمياه الجوفية غير المتجددة.
واتخذ المجلس قراره بعد أن استمع إلى وجهة نظر لجنة المياه والزراعة والبيئة بشأن ملحوظات الأعضاء وآرائهم التي أبدوها تجاه التقرير السنوي لوزارة المياه والكهرباء قبل إلغائها للعام المالي1436 / 1437هـ في جلسة سابقة تلاها رئيس اللجنة المهندس عباس هادي.
وطالب المجلــس في قراره وزارة البيئة والمياه والزراعة باشتراط تركيب مرشدات استهلاك المياه عند توصيل الخدمة وتعميــم تركيب عدادات المياه الذكيــة في جميع مناطق المملكة, وتطوير آليات تمكن الشركة من تنبيه المستهلك برسائل نصية عند تجاوز متوسط الاستهلاك الطبيعي.
وأفاد معالي الدكتور يحيى الصمعان أن المجلس طالب في قرار آخر الهيئة العامة للاستثمار بالعمل على تحفيز الاستثمار بإنشاء شركات عامة متخصصة في الخدمات المنزلية الفنية , وتحفيز الاستثمارات في صناعة السلع المستوردة ذات الطلب المرتفع محلياً , وتحفيز الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة.
واتخذ المجلس قراره بعد أن استمع إلى وجهة نظر لجنة الاقتصاد والطاقة بشأن ملحوظات الأعضاء وآرائهم تجاه التقرير السنوي للهيئة العامة للاستثمار للعام المالي 1436 / 1437هـ في جلسة سابقة تلتها نائب رئيس اللجنة الدكتورة نورة اليوسف.
وأكد المجلس على البند (الخامس) من قراره السابق رقم49/28 وتاريخ 18 /6 / 1436هـ القاضي بتبني استراتيجية وطنية للاستثمار تركز على جذب الاستثمار الأجنبي والوطني في مجالات اقتصادية مستدامة وغير تقليدية ومراجعة السياسات الاستثمارية الراهنة, لتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة من الإسهام بفاعلية أكبر في النشاط الاقتصادي.
وطالب المجلس الهيئة تضمين تقاريرها السنوية القادمة المؤشرات الاقتصادية للمناطق الإدارية الثلاثة عشر , وتفاصيل عن عدد الرخص الاستثمارية المخالفة والأسباب التي أدت إلى تزايدها.
وكان مجلس الشورى قد وافق في مستهل الجلسة على مشروع مذكرة تعاون بين دارة الملك عبدالعزيز والمكتبة الوطنية البلغارية الموقع في مدينة الرياض بتاريخ 28 /2 / 1438هـ, الموافق 28 /11 / 2017 م, وذلك بعد أن استمع إلى تقرير لجنة الثقافة والإعلام والسياحة والآثار بشأن مشروع المذكرة تلاه رئيس اللجنة الدكتور فايز الشهري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*