الكويت للمجتمع الدولي: أخرجوا اليمن من محنته

شدّد مندوب الكويت الدائم لدى الامم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف السفير جمال الغنيم ـــ في كلمة، في اطار الحوار التفاعلي مع مكتب مفوضية الامم المتحدة لحقوق الانسان ـــ على اهمية التركيز على قرار مجلس الامن التابع للامم المتحدة رقم 2216 في الوقت الذي تدعم الكويت أيضا جهود المبعوث الدولي إلى اليمن، من خلال استضافتها للأطراف المتنازعة لمدى 3 اشهر وسخّرت جُل الإمكانات المتاحة لتمكينهم من التوصل إلى اتفاق سياسي، وذلك انطلاقاً من واجب الكويت الإنساني وصلاتها الوثقى مع الأشقاء في اليمن.
ودعا في هذا السياق المجتمع الدولي إلى تكثيف مساعداته الإنسانية للشعب اليمني مع التركيز على أهمية تقديم كل من الدعم التقني والفني من قبل مجلس حقوق الإنسان إلى المؤسسات الشرعية اليمنية.

ترسانة إسرائيل
من جهة ثانية، وفي فيينا، قالت الكويت أمس الأول ان الترسانة النووية الاسرائيلية تشكل عائقا اساسيا لاقامة منطقة خالية من الاسلحة النووية مطالبة باخضاعها للرقابة الدولية. وقال سفير الكويت لدى النمسا ـــ ممثلها الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، رئيس الوفد المشارك في اعمال الدورة الــ 60 للمؤتمر السنوي العام للوكالة الدولية، صادق معرفي في كلمة ـــ إن الكويت «تلاحظ وبمزيد من الاسف ان اسرائيل مستمرة في موقفها الرافض للتوقيع على اتفاقية عدم الانتشار النووي او إخضاع منشآتها لنظام ضمانات الوكالة، رغم امتلاكها مفاعلات أبحاث متقدمة، استخدم بعضها كما هو معروف لانتاج المواد النووية لترسانة الاسلحة النووية، التي تملكها وتهدد امن المنطقة، الامر الذي يشكّل عائقا اساسيا للجهود الرامية لاقامة منطقة خالية من الاسلحة النووية في الشرق الاوسط». وأضاف معرفي ان ذلك يحدث «على الرغم من التزام جميع دول المنطقة بمعاهدة عدم الانتشار وتطبيق اتفاقية الضمانات الشاملة وبالسعي نحو تنفيذ جميع الاجراءات والنظم المتعلقة بتلك الاتفاقية»، مشيرا إلى أن «ذلك الموقف يؤثر سلبا في امن واستقرار المنطقة، ومن ثم الامن والاستقرار الدوليين».

زيادة التعاون
وفي ما يتعلق بالبند الخاص بتنفيذ اتفاق الضمانات بين الوكالة وايران قال ان الكويت وفي الوقت الذي تؤكد فيه حق جميع الدول في إنتاج وتطوير واستخدام الطاقة النووية للاغراض السلمية، في اطار ما نصت عليه معاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية، فانها تدعو ايران الى زيادة تعاونها وبشفافية تامة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والرد على استفساراتها لتبديد المخاوف والشكوك حول طبيعة برنامجها النووي ومعالجة كل المسائل العالقة. وفي هذا الخصوص، قال ان الكويت تتطلع الى مصادقة ايران على البروتوكول الاضافي وتنفيذه ليتسنى للوكالة ان تكون في وضع يمكنها من تقديم تأكيدات ذات مصداقية بشأن عدم وجود مواد وانشطة نووية غير معلنة في إيران.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*