الكويت للمجتمع الدولي: انزعوا السلاح النووي من إسرائيل

دعت الكويت المجتمع الدولي أمس الأول إلى الاضطلاع بمسؤولياته في خلق شرق اوسط خالٍ من الاسلحة النووية عبر مطالبة اسرائيل بالتوقيع على معاهدة عدم الانتشار النووي واتفاق الضمانات الشاملة للوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وقال المستشار في ادارة المنظمات الدولية في وزارة الخارجية طلال الفصام في كلمة القاها خلال مناقشة البند الخاص بالقدرات النووية الاسرائيلية في اعمال الدورة الـ60 للمؤتمر السنوي العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية: «ان الوكالة هي الجهة المختصة القادرة على تقديم الضمانات حول التزام الدول باتفاق الضمانات في منطقة الشرق الاوسط».

رفض إسرائيل
واضاف ان الكويت «تلاحظ وبمزيد من الاسف انه على الرغم من التزام جميع دول المنطقة بمعاهدة عدم الانتشار وتطبيق اتفاق الضمانات الشاملة والسعي نحو تنفيذ جميع الإجراءات والنظم المتعلقة بتلك الاتفاقية، فان اسرائيل تستمر في موقفها الرافض للتوقيع على اتفاقية عدم الانتشار النووي أو إخضاع منشآتها النووية لنظام الضمانات التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية».
وشدد على ان هذا الأمر يشكل عائقاً أساسياً للجهود الرامية لإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط ويؤثر سلباً على أمن المنطقة واستقرارها.
واشار الى مخرجات مؤتمر مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي الذي عقد في 2010 وخطة العمل التي وضعت خارطة الطريق لعقد مؤتمر معني بإنشاء منطقة خالية من الاسلحة النووية وغيرها من اسلحة الدمار الشامل في الشرق الاوسط قبل نهاية عام 2012.

قرارات أحادية
واوضح بهذا الصدد ان تلك الوثيقة التي اعتمدتها الدول الاطراف قبل 5 اعوام اكدت أهمية انضمام اسرائيل الى المعاهدة وإخضاع كل منشآتها النووية لضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وأكد الفصام انه على الرغم من الجهود الحثيثة التي بذلتها الدول العربية والمرونة الكبيرة التي ابدتها خلال السنوات الخمس الماضية لانعقاد مؤتمر هلسنكي المعني بانشاء منطقة خالية من الاسلحة النووية في الشرق الاوسط فان تلك الجهود العربية بكل اسف لم يكتب لها النجاح. وقال ان تاجيل انعقاد المؤتمر جاء بقرارات أحادية لارضاء دولة واحدة غير طرف في المعاهدة ودون الرجوع للدول العربية، وهو ما يمثل انتكاسة اضافية للجهود الدولية الرامية الى اقامة عالم خالٍ من الاسلحة النووية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*