المبعوث الأمريكي لكوريا الشمالية يشدد على الرغبة في “بدء حوار”

شدد المبعوث الأمريكي المسؤول عن ملف كوريا الشمالية جوزف يون، الجمعة من تايلاند، على الرغبة في “فتح حوار” مع بيونغ يانغ، بعدما وجهت واشنطن إشارات متناقضة في هذا الشأن.

وفي تصريح صحافي، شدد جوزف يون في ختام جولة آسيوية شملت اليابان وتايلاند، على أن وزير الخارجية ريكس تيلرسون “قال إننا منفتحون على الحوار، فلنر ماذا يجيبون”.

وكان ريكس تيلرسون أعلن الثلاثاء استعداده للتحدث مع بيونغ يانغ “من دون شروط مسبقة”. واعتبرت هذه التصريحات تطوراً للاستراتيجية الأمريكية. لكن وزارة الخارجية الأمريكية أكدت الأربعاء أن سياسة الولايات المتحدة “لم تتغير” حول الملف الكوري الشمالي.

إلا أن يون شدد الجمعة على أنه “من الصعب جداً معرفة نواياهم من دون إجراء حوار حقيقي”، في ما يشكل مواصلة لسياسة “رئيسه” تيلرسون.

وأضاف “نحن منفتحون على الحوار. ونأمل في أن يوافقوا على التحاور”، داعياً إلى الجمع بين “الدبلوماسية والعقوبات”.

وجاء إلى بانكوك لإقناع تايلاند بعزل بيونغ يانع، وهذا ما بدأت بانكوك فعله حتى الآن من خلال خفض مبادلاتها التجارية مع كوريا الشمالية خفضاً كبيراً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*