المنظمة العربية للهلال والصليب الأحمر تدين استهداف “السفينة” الإغاثية الإماراتية

أدانت الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الهجوم الذي استهدف السفينة المدنية (سويفت) التابعة لشركة الجرافات البحرية الإماراتية وذلك أثناء رحلتها لنقل المساعدات الطبية والإغاثية وإخلاء الجرحى والمصابين المدنيين لاستكمال علاجهم خارج اليمن . مؤكدة على ضرورة احترام القانون الدولي الإنساني و مبدأ حماية العاملين في مجال الإغاثة وتقديم المساعدات، وفقا لما نصت عليه القوانين والاتفاقيات الدولية. ونوهت في هذا الشأن ، بعملية الإنقاذ التي تمت لتلك السفينة وتمكين جمعيات الهلال الأحمر من مباشرة أنشطتها الإغاثية التي تتفق والمبادئ الإنسانية .

واعتبرت الأمانة العامة في بيان إعلامي صدر “اليوم” أن استهداف الملاحة الدولية المدنية والسفن الإغاثية وقوافل المساعدات الإنسانية والإغاثية يمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني ، ودعت الأمانة في شأن عام إلى ضمان حماية جميع الموظفين والمتطوعين العاملين في منظمات وجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر والمنظمات الإنسانية المشاركين في المجال الإغاثي والإنساني والذين يضحون بأنفسهم في سبيل تقديم المساعدات للسكان المحاصرين واللاجئين في جميع أنحاء الدول العربية التي تعيش أوضاعاً مأساوية مختلفة ، وأكدت أن استهداف آليات أو موظفي ومسعفي العون الإنساني الذين يحملون إشارة الهلال الأحمر أو الصليب الأحمر يشكل سلوكاً منظماً ومتعمداً في انتهاك واضح للقانون الدولي الإنساني.

وقال “البيان” : شكل استهداف السفينة المدنية في اليمن والقوافل الإغاثية في سوريا وكذلك المستشفيات والمراكز الطبية في حلب بخاصة صدمة للمنظمة العربية ومكوناتها من جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر العاملة في الميدان إلى جانب الهيئات الدولية ومنظمات الأمم المتحدة ، واشارت إلى أن ما يحدث تجاه هذه القوافل والمراكز الطبية من هجوم يرقى إلى “جرائم حرب” تتطلب التحقيق الفوري المحايد ومحاسبة منتهكي القانون الدولي الإنساني مع أي كانوا الذي يقتضي حماية العاملين الإنسانيين وضمان الوصول المستمر للملايين من اللاجئين والمحتاجين في مناطق الصراع والمناطق المحيطة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*