بن حميد: الترشيد المالي ليس تقشفا بل تنمية لروح المسؤولية ومكافحة الفساد

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن حميد المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن والعمل على طاعته واجتناب نواهيه ابتغاء مرضاته سبحانه وتعالى.
وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام أيها المسلمون إنكم اليوم في ختام عام واستقبال آخر يستوجب الوقوف من أجل المحاسبة والنظر في حساب المكسب والخسارة فمن أحسن فليحمد الله وليستزد فخير الزاد التقوى ومن قصر فليستدرك فلا يزال في الأجل فسحة ويتوب الله على من تاب فحديث المحاسبة طويل ولكنه يسير حين تُصّح العزائم وتخلص النوايا .
وأوضح فضيلته أن دين الإسلام يولي كل من يعاني أي حال من أحوال الضعف اهتمام كبيرا، وإن الأمة التي يشعر الضعفاء فيها من الفقراء والمساكين والعجزة والمظلومين والمكلومين من الأرامل واليتامى والأيامى والغرباء وأبناء السبيل الذين يشعرون بمكانتهم في الأمة، واهتمام أصحاب المسؤوليات بهم هي أمة الرحمة والعزة والتكافل والإنسانية وهي المرزوقة المنصورة المحفوظة، مشيرا إلى أن الخير والبركة والنصر وسعة الرزق واجتماع القلوب لا يحل في الأمة إلا حين تحفظ حقوق ضعفائها وتستجلب رضاهم .
وأضاف أن هذه البلاد المباركة لها مكانها وعظيم أثرها في نصرة قضايا الإسلام والمسلمين والوقوف مع المضطهدين والمستضعفين في إغاثات وإمدادات ومواقف في المحافل الدولية والإقليمية وسعي لجمع كلمة المسلمين على المنهج الحق والوسطية والتعايش مع الأمم والشعوب انطلاقا من مبادئ هذا الدين الحنيف داعيا فضيلته الله سبحانه وتعالى أن يديم على هذه البلاد أمنها وإيمانها وعزها وحفظها في استقرارها واجتماع كلمتها، مؤكدا أن صنائع المعروف لتقي من صنائع السوء .
وتابع يقول “يأتي في سياق أن السياسات الحكيمة والتوجهات المباركة التوجيهات المالية في تنظيم الترشيد المالي والإصلاح الاقتصادي عُمل من أجل أن ينتظم الصغير والكبير فليس تقشفا ولا ضعفا في الموارد ولله الحمد ولكنه من أجل تنمية روح المسؤولية وحماية النزاهة ومكافحة الفساد ورفع كفاءة الأداء في رؤية تتعامل مع الحاضر وتستشرف المستقبل من أجل التوجه نحو تنوع مصادر الدخل ومزيد من الإسهام والمشاركة في البناء من الجميع وبما يشمل الاقتصاد والإدارة والإنفاق والتنمية ويستوعب التحولات المختلفة إقليميا ودوليا واستحقاقات المستقبل وخططه بصورة تدريجية واقعية في أولويات مرتبة .
وأكد فضيلته أن الرؤية بإذن الله ثاقبة والإدارة حاضرة وحسنة وأن التجار ورجال الأعمال والمؤسسات المالية والمصانع يفهمون هذا التوجه ويسيرون معه ويستشعرون مسؤوليتهم في ظل هذه القرارات حين يقدمون خدماتهم لهذا الوطن وطن المقدسات في عرض سلعهم وخدمتهم وإيجاد فرص عمل للشباب لتتواكب مع هذا التوجه المبارك وفي موقف كريم آخر، كم هو جميل وسار حينما يتجّلى تفهم المواطن لهذه التوجهات والتوجيهات السديدة فالوطن والقيادة الرشيدة أعطت الكثير واعتنت بالإنسان قبل العمران وطن كريم معطاء تحقق فيه ولله الحمد الاجتماع بعد الفرقة والعلم بعد الجهل والصحة على المرض .
وأشار فضيلته إلى أن المملكة احتلت موقعا متميزا مرموقا بين الدول فكان هذا المجتمع الواعي المتماسك المتعاضد في كل الظروف والأحوال والمتغيرات، منوها بأن العلاقة بين المواطن والوطن علاقة حق وعطاء وواجب ومسؤولية فالنفوس تربّت على العقيدة والتوحيد تعرف ما لها وما عليها نهجها الوفاء والصدق والمحبة في عزة ومنعة وحزم وعزم فحزم في زمن التراخي وصدق في زمن الخداع في اقتصاد وحسن تدبير وبعد عن الإسراف والتبذير وشكر للمنعم وحفظ للنعم وحسن ظن بالله وتعظيمه ويقظة من مكر الأعداء وشائعات المتربصين والمتدثرين الذين يندسون خلف أسماء مستعارة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*