كشفت أول دراسة علمية لقياس درجات الرضا عن الخدمات التي تقدمها الادارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف لكافة فئات المستفيدين ارتفاع معدلات الايجابية والرضا عن الخدمات التي تقدمها الادارة من وجهة نظر المستفيدين باختلاف فئاتهم من “مراجعين، ومتعلمين، وأوليا أمور، ومعلمين، ومشرفين تربويين، وقادة تربويين” ، وهدفت الدراسة التي تسلمها المدير العام للتعليم في محافظة الطائف الأستاذ محمد بن عامر النفيعي من الباحث قائد مدرسة الخلص الابتدائية طارق بن عيضة الثقفي واطلع على نتائجها إلى تقديم أداة متكاملة لقياس الرضا تتوفر لها معايير وخصائص سيكومترية (الصدق والثبات) قوية. وأبرزت الدراسة التي شارك فيها 2149 من عينة الدراسة من كافة فئات المستفيدين ارتفاع درجات الرضا من وجهة نظر الطلاب عن وجود المقررات الدراسية من أول يوم دراسي وكذلك توفر أدوات السلامة بالبيئات المدرسية ونظافة المدرسة ومرافقها وتفهم المدارس لمشكلات الطلاب ، كما اظهرت الدراسة ضعف ممارسة الطلاب بعض الادوار القيادية في المدرسة ، كما اشارت الدراسة الى ارتفاع درجات الرضا من وجهة نظر اولياء الامور عن تدخل ادارات المدارس لتحسين الاداء التعليمي ومتابعة المدارس للتحصيل الدراسي للطلاب ووجود تواصل مقبول بينهم وبين المدارس ، كما ابرزت الدراسة ايجابية وضوح الاجراءات المتبعة لانهاء المعاملات من وجهة نظر المراجعين وأداء الموظفين أعمالهم بشكل جيد. والمحت الدراسة كذلك الى ضعف الاستفادة من تقويم الاداء الوظيفي من للمشرف على الوجه الامثل ، وضعف تقييم الخطط سنويا والاستفادة من تحليل نتائجها في رفع مستوى الاداء من وجهة نظر المشرفين والمشرفات.
وتوصلت الدراسة إلى عدد من النتائج الإيجابية حول درجة الرضا عن خدمات الإدارة وأوصت بالعمل على تعزيز الدرجة المرتفعة للرضا حول الخدمات التي تقدمها الإدارة، وحث القائمين العمل نحو الارتقاء بالجهود والخدمات التي تقدمها لتصل إلى مستوى الجودة بعد تكوين القاعدة العرضية من الرضا والارتقاء بمستويات الرضا إلى الحد الأقصى لدى جميع المستفيدين والعمل على تبصير الطلاب الخدمات التي توفر ها إدارة التعليم وكيفية توظيفها والاستفادة منها.