تفاصيل جديدة عن «البشراوي» المواطن السعودي المختطف في لبنان

كشفت أسرة المواطن السعودي “علي البشراوي” المختطف في لبنان ، تفاصيل جديدة عن عملية اختطافه، وقالت أن زوجته السورية التي قامت بإبلاغهم عن اختطافه صباح الخميس الماضي، وأن جهود كبيرة تقوم بها سفارة المملكة في بيروت لكشف ملابسات عملية الاختطاف، بالتواصل مع الجهات الأمنية اللبنانية على أعلى المستويات.

والمواطن المختطف “علي البشراوي  32عاما”، من مواليد عام 1984م، ببلدة القديح بمحافظة القطيف ، متزوج من سورية منذ 7 سنوات، وأب لطفل واحد اسمه “وسام” ودائم التردد بين المملكة ولبنان، وقرر قبل 6 أشهر أن يستقر في لبنان مع زوجته وطفله، وكان أخر اتصال مع أسرته قبل يومين من اختطافه.

واختطف “البشراوي” من منزله مساء الخميس، بمحافظة كسروان ،بعد أن تم استدراجه من قبل مجهولين إلى خارجه،وأبلغت زوجته عن غيابه، وعثر على سيارته  عند مسديرة طبرجا، بمحافظة جبل لبنان.

وقال محمد البشراوي، شقيق المخطوف: إن الأسرة على تواصل مستمر مع لبنان، وتقوم بالاتصال بشكل مستمر، وأضاف أنهم علموا بخبر اختطاف شقيقه بواسطة زوجته السورية عبر الاتصال المباشر، التي ابلغتهم بخبر اختفاء زوجها وأنها لا تعرف مصيره.

وتابع “البشراوي”: أن أخاه سافر إلى لبنان بغرض الاستقرار النهائي قبل 6 أشهر تقريبا، وهو دائم التردد على المملكة بين فترة وأخرى.

واستطرد قائلاً: أن أخاه المخطوف استقر في المملكة قبل قرار السفر إلى لبنان مع زوجته لمدة عام تقريبا، وهو متزوج من “سورية” منذ سبع سنوات، وأب لطفل واحد اسمه “وسام”، وأن أخاه يأتي في المرتبة الثانية بين إخوانه الستة، طبقاً لـ “اليوم”.

وأوضح “البشراوي” أن العائلة لديها ثقة تامة في جهود سفارة المملكة في بيروت لمتابعة القضية، وأشار إلى أن المسئولين في السفارة حريصون على متابعة الملف مع مختلف الجهات الأمنية اللبنانية، مؤكدا أن السفارة ستواصل الجهود بصورة مكثفة للتوصل إلى معلومات بشأن الجهات الخاطفة.

ونفى “”البشراوي” معرفة الأسرة بدوافع عملية الخطف، أو معلومات بشأن المطالبة بأموال لإطلاق سراحه، داعيا الجناة لإطلاق سراح شقيقه دون شرط أو قيد.

وأكدت  سفارة المملكة في  بيروت،  في بيانً لها حول المواطن المختطف في لبنان، أنها «تتواصل مع السلطات الأمنية اللبنانية على أعلى المستويات للإفراج عنه دون قيد أو شرط، في أقرب فرصة ممكنة».

وكشف وزير الداخلية والبلديات اللبناني نهاد المشنوق، عن أنه يتابع مصير المواطن عن كثب، وأكد «المشنوق» أن سلامة وأمن المواطنين السعوديين المقيمين والزائرين، كما جميع المقيمين العرب والأجانب، أولوية للسلطات اللبنانية بكافة مؤسساتها وأجهزتها.

وقالت وسائل الإعلام اللبنانية أن “البشراوي” اختطف قرب منزله بعد استدراجه من قبل مجهولين إلى خارج المنزل، بعدها تلقت زوجته اتصالاً من مجهولين يطلبون فدية مليون دولار، وأن الخاطفين رفعوا المبلغ الى مليون ونصف المليون دولار.

وأكدت مصادر أن هناك دوريات أمنية مكثفة بمحافظة كسروان على نحو خاص، والأماكن المشتبه بها، كما حركت الأجهزة الأمنية دوريات أخرى على مداخل محافظة البقاع، وسط انتشار لرجال شعبة المعلومات في مسعى لتضييق الخناق على الخاطفين وتفادي نقل المختطف إلى أماكن أكثر صعوبة في البحث والمتابعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*