توتنهام يسعى للتألق على ويمبلي في مواجهة موناكو

تعرض توتنهام هوتسبير في السنوات الأخيرة لتجارب سيئة في إستاد ويمبلي اللندني، لكنه سيسعى لتقديم أداء مختلف عندما يبدأ مشاركته الثانية في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في الإستاد القريب من ملعبه في مواجهة موناكو الفرنسي غداً الأربعاء.

وباع توتنهام المنتمي لشمال لندن 80 ألف تذكرة لهذه المباراة، التي تأتي ضمن المجموعة الخامسة، وهو رقم قياسي بالنسبة للحضور الجماهيري في إنجلترا على مستوى مباريات الأندية الإنجليزية في دوري الأبطال.

ويلعب توتنهام مبارياته في دوري الأبطال في ويمبلي بسبب تراجع سعة إستاده الخاص وايت هارت لين إلى 31 ألف مشجع، نتيجة لأعمال البناء الجارية لإنشاء إستاد جديد تبلغ سعته 60 ألف مشجع بجوار الإستاد القديم.

وفي الموسم المقبل ستقام جمع مباريات توتنهام في ويمبلي بينما يتم هدم الإستاد القديم بصورة كاملة.

وخاض توتنهام الذي يأمل في الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور غداً، 5 مباريات في إستاد ويمبلي الجديد انتصر في واحدة منها فقط وكانت أمام تشيلسي في نهائي كأس الرابطة في 2008 في حين انتهت كل مباراة بعد ذلك بخيبة أمل.

وكان آرسنال استخدم إستاد ويمبلي القديم لمبارياته في دوري الأبطال في عامي 1998 و1999، إذ فاز مرتين وخسر 3 مرات وتعادل مرة واحدة قبل توقف هذا الإجراء.

وخلال الموسم الماضي قدم توتنهام هوتسبير الذي يقوده المدرب مارويسيو بوكيتينو أداء كبيراً يستحق مكاناً متميزاً.

فقد تأهل النادي اللندني مباشرة لدور المجموعات في دوري الأبطال بعد احتلاله المركز الثالث بين فرق الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم الماضي، بعد أن استمر وبكل قوة في مطاردة ليستر سيتي الذي توج باللقب حتى المراحل الأخيرة من الموسم.

وتشير الدلائل إلى أن الفريق سينافس بقوة في الموسم الحالي مرة أخرى بعد أن قدم أفضل أداء في هذا الموسم بالفوز 4-0 على ستوك سيتي في الدوري الإنجليزي السبت الماضي.

وقدم المهاجم هاري كين أداء متميزاً في هذه المباراة عندما استعاد لمسته التهديفية، مسجلاً هدفه الأول في الموسم في حين أحرز سون هيونغ-مين هدفين وأضاف ديلي آلي هدفاً.

وقال كين الذي فاز بلقب هداف الدوري الإنجليزي في الموسم الماضي، إن فريقه يتطلع للعب في ويمبلي بينما يسعى للتألق في دوري الأبطال الذي وصل فيه لدور الثمانية في موسم 2010-2011.

وقال كين: “سيكون اللعب في إستاد ويمبلي رائعاً، وسيكون الحضور الجماهيري قياسياً، ستكون الأجواء رائعة في إستادنا الوطني”.

وأضاف كين: “الكل يترقب المباراة ولا نستطيع الانتظار”.

وسبق لموناكو وتوتنهام أن التقيا في دور المجموعات في الدوري الأوروبي في الموسم الماضي، وفاز توتنهام في ملعبه 4-1 بفضل ثلاثية إيريك لاميلا وتعادل 1-1 خارج أرضه.

لكن موناكو قدم أداء متميزاً في بداية الموسم الحالي، وهو حالياً يتصدر الترتيب في الدوري الفرنسي بعد أن سحق ليل 4-1 مطلع الأسبوع الحالي.

ويعتمد موناكو كثيراً على مهارات مهاجمه الشهير رادامل فالكاو، العائد من الإصابة كما أن الفريق الفرنسي يتذكر فوزه في إنجلترا في دور الـ16 على آرسنال الإنجليزي في موسم 2014-2015.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*