توماس فريدمان: محمد بن سلمان الوحيد الذي يجيد التعامل مع إيران

أكد مقال الكاتب الأمريكي المخضرم، توماس فريدمان، أنه ” بالنسبة للسياسة الخارجية، فإن إيران قضت ما يقرب من 40 عاما في تعزيز شبكتها من الوكلاء والعملاء، وهو ما يعني أن إصلاحات محمد بن سلمان ستكون الأنسب للأجندة المتداخلة بين الدين والاقتصاد، خاصة في أعقاب حملته ضد الفساد ” ، مشددًا على ضرورة أن يواصل ولي العهد تلك الإجراءات في إطار من الشفافية لجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية في البلاد ” .

وأشار فريدمان، إلى أن ” ولي العهد يحتاج من أجل المضي قدمًا في جدول أعماله، أن تصبح المملكة قوية ومتعافية على المستوى الاقتصادي، وعانت المملكة من انخفاض واضح خلال السنوات الأخيرة، فالسعوديون اليوم يركزون على العمل والتعليم وليس على إيران، ولذلك فإن محمد بن سلمان يمكنه أن يستعيد الصورة المعتدلة للإسلام بهذه الإصلاحات ” .

وعلق فريدمان عن حوار مع أحد المصرفيين في الكويت على الأحداث، قال فريدمان إن ” آخر ما يحتاجه العرب لمواجهة النفوذ الإيراني هو نقل السفارة الأمريكية بإسرائيل إلى القدس، فهذا القرار يزعزع الاستقرار ويأتي بمثابة هدية ملفوفة لإيران، ويضع العديد من القوى في موقف محرج كعناصر تمكينية لتنفيذ الأجندة الصهويونية ” .

ووصف قرار نقل السفارة الأمريكية بإسرائيل إلى القدس على أنه تخلي عن الحلفاء العرب، والذين يحتاجون للتركيز على إصلاحاتهم الداخلية، وليس هذا الدور الذي ينتظرونه من صديقهم ترامب، موضحًا أن القرار الأخير يشير إلى ضعف واضح للولايات المتحدة للتأثير في مجريات الأمور على سير القضية الفلسطينية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*