إثر إصابته بمرض غامض في طفولته أوقف نموه ومنعه من ممارسة حياته بشكل طبيعي، بقي رجل صيني يبلغ من العمر 30 عاماً طفلاً صغيراً من الناحية الجسدية والعقلية.

وكان الأطباء قد أخبروا والدة وانغ تشو، بأن ابنها لن يعيش إلى سن الثلاثين، بسبب المرض النادر الذي أصابه وهو في الثانية من عمره.

وقد أجبرت الأم شياو بينغ (52 عاماً) على تكريس حياتها لابنها، وتعهدت برعايته وحرصت على إبقائه على قيد الحياة طالما كان ذلك ممكناً.

وقالت وانغ: “في عام 1990 عندما كان عمر ابني 3 سنوات، اقترح أحد القرويين أن أتركه خارج المعبد ليعتني به شخص آخر، ولكني رفضت ذلك بشدة، وقطعت عهداً على نفسي بأن أعتني به ما دمت على قيد الحياة”.

جدير بالذكر أن وانغ لا يقوى على المشي أو التحدث أو العناية بشؤونه الشخصية، بسبب توقف نموه الجسدي والعقلي في سن مبكرة، بحسب ما ورد في صحيفة ميرور أونلاين البريطانية.