جعفر: هيكل إداري للحوكمة بين شركات الاستكشاف والإنتاج

كشف الرئيس التنفيذي لشركة نفط الكويت، جمال جعفر، عن إنشاء هيكل إداري للحوكمة بين شركات قطاع الاستكشاف والإنتاج لتحقيق المواءمة والانسجام في التخطيط الاستراتيجي بين «نفط الكويت» و«نفط الخليج» و«الكويتية للاستكشافات البترولية الخارجية» (كوفبك).
وفي الموجز الإخباري الموجه للعاملين، أشار جعفر إلى أن الهيكل الجديد يهدف إلى تحديث الرؤية والرسالة للاستكشاف الإنتاج المحلي والدولي، مبيناً أنه تم إجراء تحليل للوضع، كما تم تطوير الخطط الاستراتيجية للشركات الثلاث.
وشدّد على أن النفط يظل المصدر الأهم للطاقة في العالم، متوقعاً استمراره لعقود من الزمن، معتبراً أن ذلك يضع مسؤولية كبيرة على عاتق المسؤولين النفطيين في الكويت للحفاظ على حصتها في الأسواق العالمية في ضوء التحديات الناشئة والمستمرة.
وقال جعفر «منذ استحداث التوجهات الاستراتيجية لمؤسسة البترول خلال 2008، طرأت تغييرات كثيرة في السوق الدولية وفي صناعة النفط العالمية، فضلا عن التغيرات في صناعة النفط المحلية، وبالتالي فإن بعض هذه التوجهات لم تعد صالحة وأصبحت تحتاج للتحديث أو التمديد».
وذكر أن «المؤسسة» بدأت في فبراير 2016 مبادرةً لتحديث اتجاهاتها الاستراتيجية حتى عام 2040، وساندت شركتنا، بالتعاون مع (نفط الخليج) و(كوفبك) المؤسسة في وضع التوجهات الاستراتيجية لشركات قطاع الاستكشاف والإنتاج.
وأشار إلى أنه تم إنشاء لجنة مراجعة التوجهات الاستراتيجية، لافتاً إلى مهمتها تقديم ملاحظات حول تحليل التصورات المستقبلية للمؤسسة، وتحليل وضع المؤسسة (تحديد المعايير العالمية، وتقييم الوضع الحالي، وتحديد مواضع المخاطر والفرص) وغيرها من النقاط الأخرى.
وكشف أن «نفط الكويت» حددت 6 خيارات للتوجهات الاستراتيجية، منها ما يتعلق القدرة الإنتاجية للنفط، والخطة الإنتاجية للغاز.
وبيّن أن «المؤسسة» أطلقت المرحلة الثانية من استراتيجية 2040 في أبريل 2017، وطلبت من جميع الشركات التابعة تطوير وتحديث خططها الاستراتيجية، ووضع مبادرات مفصلة وإعداد خارطة طريق لتحقيق التوجهات الاستراتيجية للمؤسسة بشكل فعال، وتحديد الاحتياجات من الموارد، وتعريف المخاطر، وتحديد المتطلبات المسبقة لتنفيذ الاستراتيجية.
واضاف انها طلبت وضع مؤشرات الأداء الرئيسية لقياس القیمة المضافة من تنفيذ المبادرات، وكل ذلك بناءً على إرشادات التخطيط الاستراتيجي 2040.
وقال جعفر: «على الصعيد الداخلي في (نفط الكويت)، بدأنا مرحلة جديدة من عملياتنا، حيث يتم تطبيق التكنولوجيات الحديثة لتعزيز استخلاص النفط من المكامن، وزيادة حجم الاستكشاف، وتوسيع أنشطة الحفر لدينا من خلال استغلال تقنيات الحفر المبتكرة، ومستمرون في تطوير العمل لنصبح شركة أكثر ديناميكية وتنافسية، وبالتالي أكثر قدرةً على تنفيذ استراتيجيتنا».
أما على الصعيد الخارجي، فقد أكد جعفر أن الشركة مستمرة في مواجهة بيئة العمل ذات الأسعار المتقلبة للنفط، والمنافسة المتزايدة من المنتجين الآخرين في كافة أنحاء العالم، الأمر الذي سيدفع كل شركة للعمل على رفع كفاءتها وتعزيز إنتاجيتها وتقليص تكلفتها التشغيلية والإدارية حتى تحافظ على مكانتها التنافسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*