حزب المؤتمر: دماء صالح لن تذهب هدرا.. ستكون المدماك الرئيسي لخلاص اليمن

نعى حزب المؤتمر الشعبي العام، الثلاثاء، الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وأكد أن دماء صالح لن تذهب هدراً، بل ستكون المدماك الرئيسي لخلاص اليمن من أخطر مشروع إمامي طائفي إيراني، يهدد أمن واستقرار دول الجوار والأمة العربية، والعالم.

وشدد بيان صادر عن حزب المؤتمر، على أن الانتفاضة التي أشعل شرارتها الرئيس السابق بصنعاء قبل مقتله لا ينبغي أن تطفأ بعد رحيله، وحث على مواصلة مسيرة النضال والانتفاضة في وجه الحوثيين.

وأكد على توحيد صفوف المؤتمرين في كل مكان، فالعدو غدا واحد، هم الحوثيون الانقلابيون على الشرعية وعلى الجمهورية وعلى الوحدة، وعلى مخرجات الحوار الوطني، بحسب ما جاء في بيان حزب المؤتمر (جناح الشرعية) والذي نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وطالب، بالعمل الموحد تحت راية الشرعية، وقال “نؤكد لكل منتسبي المؤتمر الشعبي العام أننا معهم، ولن نخذلهم فالهدف واحد، والعدو واحد، والنصر المؤزر بات وشيكاً ومحققاً بإرادتنا الصادقة، ودماء الشهداء الطاهرة ودعم الأمة”.

وأضاف “أما آن للعالم أن يدرك أن هذه الفاشية (الحوثيين) التي تقتل الإنسان وتهدم البيوت والمساكن وتغلق دور العلم والمعرفة وتستبيح الحرمات هي إرهاب منظم يتم على مرأى ومسمع كل من يعيش على كوكب الأرض؟”.

وقتلت ميليشيات الحوثي الرئيس السابق، الاثنين، في كمين غادر أثناء توجهه إلى مسقط رأسه بمديرية سنحان جنوب صنعاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*