خطيب المسجد النبوي يستعرض فضل أيام العشر

في المدينة المنورة تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي عن فضل أيام عشر ذي الحجة موصياً المسلمين بتقوى الله عز وجل.
وقال فضيلته ” أيها المسلمون إنكم في أيام مباركة فاضلة بقية الأيام العشر التي يضاعف الله فيها ثواب الأعمال الصالحات ويقيل فيها العثرات ويقبل العذر ممن اعتذر ويتوب الله فيها على التائبين ويغفر ذنوب المستغفرين، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ما العمل في أيّام العشر أفضل من العمل في هذه ” قالوا: ولا الجهاد، قال: “ولا الجهاد إلاّ رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء”.
وبين أن في هذه الأيام العشر يوم عرفة التي بسط الله في يومها الخيرات فتنزل فيها الفضل والبركات والرحمة على من شهدها وفاض إحسان الله وجوده وكرمة على كل مسلم في أرجاء الأرض في يومها مستدلاً بحديث ابن عمر رضى الله عنهما عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال ” إذا كان عشية عرفة لم يبق أحد في قلبه مثقال حبة من خردل من الإيمان إلا غفر له” قيل : يا رسول الله أهل عرفة خاصة ؟ قال : بل للمسلمين عامة “.

وأوضح الشيخ الحذيفي أن الوقوف بعرفه هو الركن الأعظم في الحج, وأعمال الحج ودعوات الحجاج تعم المسلمين في كل الأرض بل إن شعائر الحج وقربات الحجاج تنفع الأرض كلها فيدفع الله بها العذاب أو يخففه لقوله تعالى ( وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَ?كِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ)، وقال البغوي رحمه الله تعالى في تفسيره لولا دفع الله بالمؤمنين والأبرار عن الكفار والفجار لهلكة الأرض بمن فيها ولكن الله يدفع بالمؤمن عن الكافر وبالصالح عن الفاجر.
وقال فضيلته في بيان فضل الأيام العشر، أن من هذه الأيام يوم النحر وأيام التشريق، مبيناً أنها من أفضل الأيام عند الله تعالى فشرع فيها من الأعمال الصالحات ما يضاعف الله به عظيم الثواب وما ينجي فيه الله من العقاب, فيوم النحر جمع الله فيه أكثر أعمال الحج وهي الرمي والنحر والحلق وطواف الإفاضة, وسمى الله يوم النحر يوم الحج الأكبر فهو من أفضل الأيام عند الله تعالى, ويليه يوم الحادي عشر وهو يوم القر, ويومان بعده تمام أيام التشريق فشرع فيها بقية أعمال الحج كما شرع كثرة الذكر والأعمال الصالحة للحاج وغيره.
وحث فضيلته إمام وخطيب المسجد النبوي المسلمون بالمبادرة بالأعمال الصالحة قبل انقضاء الآجال وانقطاع الآمال, داعياً المسلمين بالعمل بما دعاهم الله إليه والحذر مما نهاهم الله منه, مبيناً لمن لم يقدر على الحج أن الله تعالى قد شرع له من الطاعات أبواباً من الصالحات كثيرة يدرك بها من سبقه ويلحق بها من تقدمه بإذن الله ومن وفق للحج فل يحمد الله تعالى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*