دبي تواصل الارتقاء على مؤشر تقرير المدن الأقوى عالمياً

حلت دبي في تقرير «جي بيه سي آي» لعام 2017 في المركز الـ 23 برصيد إجمالي 969.6 نقطة وحققت مكانة متقدمة بفضل معدلات الضرائب المؤسسية المتدنية وقوة الاقتصاد.
وجاءت دبي في المركز التاسع على المؤشر الفرعي للتفاعل الثقافي والمرتبة الحادية عشر على المؤشر الفرعي لقوة الاقتصاد، نتيجة التقييمات القوية في مجال عدد الغرف في الفنادق الفاخرة ومعدلات الضرائب المؤسسية.
وحافظت لندن ونيويورك وطوكيو على تصدّرها لقائمة المدن الأكثر جاذبية على مؤشر المدن العالمية الذي نشره أمس معهد الاستراتيجيات المدنية التابع لمؤسسة «موري ميموريـال».
ويقيّم التقرير 44 مدينة عالمية رئيسة ويصنّفها وفقاً لجاذبيتها أو قدرتها الشاملة على استقطاب أفراد ومؤسسات مبدعة من جميع أنحاء العالم.
ويتكون المؤشر الرئيس من 70 مؤشر مفصل ضمن ست فئات، هي الاقتصاد، والبحث والتطوير، والتفاعل الثقافي، وقابلية العيش، والبيئة، وإمكانية الوصول.
وبشكل عام، سجّلت المدن الأوروبية نقاطاً مرتفعة ضمن فئتي قابلية العيش والبيئة، بحيث حافظت على سمعتها بكونها المدن الأكثر قابلية للعيش في العالم، في حين حافظت المدن الأمريكية على نقاطها المرتفعة في مجالات البحث والتطوير، ما يؤكد جاذبية هذه المدن بالنسبة للباحثين والمبتكرين.
واحتلت سبع مدن آسيوية، تصدرتها بكين وطوكيو وشنغهاي وهونغ كونغ، المراكز العشرة الأولى في فئة الاقتصاد.
وأكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة «موري ميموريـال» هيرو إتشيكاوا، أن التقرير أظهر في الأعوام العشرة الماضية، أن قوة المدن تتغيّر نتيجة التغيرات الحاصلة في البيئة الإجمالية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*