دراسة تكشف دواء لسرطان الكلى قد يعالج أنواعاً أخرى من الأورام الخبيثة

كشفت دراسة نرويجية حديثة، أن عقاراً يستخدم لعلاج سرطان الكلى، يمكن أن يستخدم لعلاج أنواع أخرى من الأورام السرطانية وعلى رأسها سرطانات الثدي والبروستاتا والقولون والمستقيم.

وقد أجرى الدراسة باحثون بقسم العلوم بجامعة برجن بالنرويج، على عقار Axitinib المعالج لسرطان الكلى، ونشروا نتائجها مساء السبت، في دورية “الأكاديمية الوطنية للعلوم”.

وقضى الفريق البحثي بقيادة البروفيسور “كارل كلاند”، سنوات عديدة في البحث عن مركبات توقف الإشارات الكيميائية، التي تؤدي إلى النمو السريع لخلايا السرطان، عبر البحث فى 500 عقار معروف.

واكتشف الباحثون أن عقار Axitinib الذي يعالج سرطان الكلى، يوقف تجديد الأوعية التي تؤثر بدورها على نمو الخلايا السرطانية، كما أنه يحفز الجهاز المناعي لمهاجمة الأورام الخبيثة.

ويعتقد الفريق البحثي أن اكتشافهم يمكن أن يتحول لعلاج فعّال لأنواع أخرى من الأورام السرطانية، مثل سرطانات الثدي والبروستاتا والقولون والمستقيم.

وأوضح الباحثون أن دراستهم تأتي في إطار اكتشاف مجال جديد من الأبحاث يسمّى تغيير مسار الأدوية، لعلاج أمراض أخرى، حيث يتم العمل على نوع معين من الدواء لمعرفة ما إذا كان يؤثر في علاج أمراض أخرى.

وأضاف الباحثون أن هذه الخطوة، تقليل للوقت والمجهود والتكلفة المرتفعة لعملية إنتاج نوع جديد من العلاج، والتي قد تأخذ أكثر من 14 عاماً، وتعتمد على اختبار أدوية تمت الموافقة عليها بالفعل، وأثبتت فاعلية في علاج أمراض معينة، بالإضافة إلى عدم خطورتها على الإنسان.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن السرطان هو واحد من الأمراض التي تسبِّب عدداً أكبر من الوفيات في العالم، ويأتي من بين الأسباب الأربعة الرئيسية للوفاة، رغم أنه مرض يمكن الوقاية منه.

وأشارت المنظمة إلى أنه يمكن الوقاية من أكثر من 30 من أنواع السرطانات من خلال اتباع أنماط حياة صحية، مثل الإقلاع عن التدخين، والحفاظ على النشاط البدني وتناول الغذاء الصحي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*