دواعش فرنسا يتساقطون.. وفيديو جديد لمتورط بدماء فرنسيين

أعلنت وسائل اعلام فرنسية الأربعاء أن قوات سوريا الديموقراطية تحتجز 6 داعشيين فرنسيين، ومن بين هؤلاء توماس برنوان، أحد المتورطين بالدم الفرنسي، عبر مشاركته في عملية ارهابية عام 2012 .

وتحتجز القوات الكردية هؤلاء الذين ألقت القبض عليهم بحسب ما كشف مصدر كردي لرويترز، في 17 ديسمبر، في روج آفا بانتظار مبادرة الحكومة الفرنسية إلى طلب تسلمهم. وقال المصدر مؤكدا احتجاز المشتبه بهم “ألقي القبض على عدد من الفرنسيين في شمال سوريا في منطقة الحسكة قرب الحدود مع العراق“.

وظهر برنوان في فيديو بثته قوات سوريا الديموقراطية، وهو يتحدث عن طريقة التحاقه بداعش في سوريا، قائلاً إنه قاتل مع التنظيم لمدة 4 سنوات تقريبا.

كما كشف أنه أتى إلى سوريا مع زوجته وطفليه بداية عام 2014، قائلاً إنه استقل الطائرة إلى اسطنبول ومن ثم إلى أنطاكيا، ومن هناك وبمساعدة مهرب دخل إلى اللاذقية بكل سهولة، وبقي شهرا هناك (من العاشر فبراير وحتى 10 مارس) قبل أن ينتقل من سوريا مجدداً إلى تركيا وبعدها إلى “ولاية الرقة”.

إلى ذلك، تحدث طالب التاريخ واللغة العربية، الذي اعتنق الإسلام عام 1999، بحسب ما قال في الفيديو، عن توقيفه  في أغسطس 2017 لارتكابه مخالفة شرعية بحسب ما اتهمه التنظيم.

كما لفت إلى أنه مطلع ديسمبر 2017 اتفق مع صديق له (فرنسي الجنسية) على دفع أموال طائلة إلى أحد المهربين من أجل الفرار.

وأوضح أنه أثناء عبوره الحدود التركية السورية تم توقيفه من قبل قوات سوريا الديمقراطية، وتم اعتقاله.

“داعش صنيعة البعث والمخابرات”

إلى ذلك، كشف في الفيديو كيف تم خداعه من قبل التنظيم، معتبراً أن داعش لا يمت إلى الدين بصلة، مرجحاً أن يكون صنيعة حزب البعث أو أجهزة مخابرات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*