د.سلمان اللافي : 18 مدرسة تزخر بهيئات تعليمية متخصصة ومدربة تخدم مختلف الإعاقات في كويت الإنسانية

• أشاد بجهود جميع العاملين بمدارس التربية الخاصة لخدمة طلابنا بمختلف إعاقاتهم.

 

• جولات ميدانية شملت مدارس النور والرجاء والأمل لدعم العمل بها.

 

أشاد مدير إدارة مدارس التربية الخاصة د.سلمان عبدالله اللافي بالجهود التي يقوم بها مدراء ومديرات المدارس والهيئتين التعليمية والادارية لخدمة أبناؤنا الطلاب بجميع إعاقاتهم سواء كانت الحركية والبصرية والسمعية والذهنية والداون والتوحد وزراعة القوقعة والموزعين في ثمانية عشرة مدرسة تزخر بهيئات تعليمية متخصصة ومدربة في كيفية التعامل مع هذه الفئة العزيزة على قلوبنا ونقدم لهم كل ما يحتاجونه والذي أصبح سمة أهل الكويت في خدمة هذه الفئة وحملنا الأمانة جميعا عندما منح أميرنا وقائد نهضتنا سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح قائدا للإنسانية ودولة الكويت مركزا للعمل الإنساني وهذا يجعلنا جميعا نعمل من أجل الإستمرار في العمل الإنساني والذي يتطلب منا الإهتمام بهذه الفئة .

وأكد اللافي في تصريح صحفي أنه من أول يوم عمل بعد تسلمه مهام عمله مديرا لإدارة مدارس التربية الخاصة قام بالعديد من الجولات الميدانية شملت مدارس النور بنين وبنات والتي تعتني بتدريس الطلاب المعاقين بصريا ومدارس الرجاء بنين وبنات والتي تعتني بالطلاب المعاقين حركيا ومعهم زارعي القوقعة وكذلك مدارس الأمل المتخصصة بالطلاب المعاقين سمعيا ومدارس التربية الفكرية والتوحد والوفاء التي تعتني بإعاقة الداون وروضة العطاء والتي تشمل جميع الإعاقات وعند تخرج الطالب يتم توزيعه على مدرسته للمرحلة الابتدائية حسب إعاقته .

وأوضح اللافي أنه ليس بجديدا على مدارس التربية الخاصة ولديه خبرة كافية لإدارة العمل فيها وسوف يكون يدا بيد مع جميع العاملين بالادارة والمدارس من أجل تطوير العمل ومواصلة المسيرة للإرتقاء بهذه الفئة التي يعتبر العمل معها واجب ديني ووطني ونتمنى أن يجد طلابنا كل ما يحتاجونه من دعم ومساندة ولن نألوا جهدا في خدمتهم والإستماع لأولياء أمورهم وتطوير العمل للأفضل .

وأكد اللافي إن الادارات المدرسية تقوم بواجبها بشكل واضح لكل زائر لهذه المدارس وسوف نقف إلى جانب الجميع من طلاب وأولياء أمورهم والمعلمين والادارات المدرسية بدعم مباشر من الوكيل المساعد للتعليم الخاص والنوعي د. عبدالمحسن الحويله ووكيل الوزارة د. هيثم الأثري ووزير التربية ووزير التعليم العالي د. محمد الفارس وسوف نسعى ونضع خبراتنا التربوية بتعاون وتعاضد الجميع للوصول بسفينة طلابنا الى بر الأمان خاصة وإننا وجدنا الهمة بالعمل من الجميع والإجتهاد لدى طلابنا من خلال مشاركتهم اليومية ابتداءا من طابور الصباح وحتى نهاية الدوام .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*