رئيس (الخيرية الاسلامية) يؤكد اهمية المجلس الاسلامي للمؤسسات المانحة في تحقيق الشراكة الفعلية

أكد رئيس مجلس ادارة الهيئة الاسلامية الخيرية العالمية مبعوث الامين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية الدكتور عبدالله معتوق المعتوق اهمية دور المجلس الاسلامي للمؤسسات المانحة في تحقيق مفهوم الشراكة الفعلية سواء للمانحين او للتنفيذيين.
وقال المعتوق في كلمه خلال افتتاح الاجتماع الثاني للمجلس الاسلامي للمؤسسات المانحة بمنظمة التعاون الاسلامي اليوم السبت ان اجتماع المانحين “هو قوة سواء اكان تحت مظلة منظمة التعاون الاسلامي او الامم المتحدة”.
واوضح انه في اخر اجتماع مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اشاد بالمؤتمرات الانسانية الاسلامية خاصة وان المبالغ التي منحت لهذه المنظمات لخدمة مجالات العمل الانساني تعادل ميزانيات دول وبالتالي لا يجب ان نستهين بأنفسنا “فقط علينا الاجتماع والتنسيق فيما بيننا لاعطاء عملنا وشراكتنا قوة”.
وبارك المعتوق لرئيس مجلس الامناء بالصناديق الانسانية لمنظمة التعاون الاسلامي الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل ثاني ولاعضاء المجلس الاسلامي للمؤسسات المانحة على كون المجلس قد اخذ صفة الدبلوماسية وبات له صوت ومقعد في الامم المتحدة معتبرا ان هذا الامر لم يأت من فراغ “بل نتيجة لعمل وجهد دؤوب من القائمين عليه”.
من جهته قال رئيس مكتب منظمة الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية (أوتشا) بمنطقة الخليج العربي سعيد حرسي في كلمته ان من اهداف (أوتشا) تحقيق وتعزيز الشراكات القائمة لاثراء العمل الانساني العالمي وكذلك تنسيق افضل على مستوى حشد الموارد.
واوضح انه من المهم اظهار دور المانح المسلم وهي نقطة من الممكن للمجلس ان يلعب دورا كبيرا فيها خاصة وان هناك تحديات امام المانح المسلم والمؤسسات الموجودة من بينها عدم وجود رؤية واضحة.
وشدد حرسي على اهمية ايجاد منصة لتمثيل المانحين مستعرضا اسباب كثيرة لرصد انجازات الجهات الاسلامية المانحة منها تلبية احتياجات المانح.
واكد ان المانح الان اصبح لدية ثقافة عاليه وبالتالي يحتاج ان يكون التعامل معه بطريقة علمية مبينا ان رصد المعلومات وتوثيقها سوف تساعد في الحوار مع المانح اضافة الى ضرورة التنسيق مع الفاعلين الاخرين خاصة وان المانحين مهتمين بمعرفة اين تذهب المنح وفي اي منطقة واي قطاع.
وشهد الاجتماع الثاني للمجلس عرضا لمجموعة من المبادرات والمشاريع الانسانية المقترحة والتي تضمنت انشاء عدة كيانات تخدم مجالات العمل الانساني ومنها (وكالة عون الانسانية لادارة الازمات والكوارث) و(جامعة انسان) و(الاكاديمية الاسلامية للعمل الانساني) و(المؤسسة الاسلامية للتطوع الانساني) ومركز ومعلومات وابحاث العمل الانساني. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*