سر تلعثم «ترامب» في خطاب نقل السفارة الأمريكية للقدس

أثار تلعثم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال خطاب إعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني موجة من التكهنات حول السبب في ذلك، حيث تكهن البعض أن سبب ذلك تعاطي ترامب للكوكاكين أو مشكلة في طاقم الأسنان، بينما رجح آخرون أن يكون سبب ذلك سكتة دماغية.

يَأْتِي ذلك فيما برر متحدث رسمي عن البيت الأبيض تلعثم ترامب في خطاب نقل السفارة قَائِلاً: “إن الرئيس قد جفَّ ريقه لا أكثر”.

بِدَوْرِهَا اسْتشَارت صَحِيفَة “ديلي ميل” البريطانية، طبيب أسنانٍ من ولاية فرجينيا الأمريكية، كان قد شاهد الخطاب واستنتج أن التلعثُم يبدو كالصوت الذي يُحدِثه “طاقم أسنانٍ واسع”.

وكانت لدى هولي أورايلي، المنظمة بجماعة “سعياً للحقيقة” المناهضة لترامب، نظريتها الخَاصَّة، فقَالَتْ في تَغْرِيدةٍ: “إذا تَمَكَّنَت من مشاهدة المقطع للنهاية، فأنت تمتلك معدةً أقوى من معدتي. هل عاد ترامب للمخدرات مرةً أُخْرَى؟! كان فمي يجف هكذا حين كنت أتعاطى المخدرات. هل يُعَانِي سكتة دماغية؟”.

وغرد بوب سيسكا، الكاتب في موقع salon.com: “حدث شيءٌ مَا بكل تأكيد لترامب في أثناء الجزء الأخير من خطابه المُتعلِّق بالقدس، فقد تلعثَمَ خطابه بوضوح، خُصُوصَاً حين قَالَ (الولايات المتحدة)، وَهُوَ لا يستطيع التحكُّم في فمه. يبدو الأَمْر نَتِيجَة لسكتةٍ دماغيةٍ، لكن هل يمكن أن تكون هناك مثلاً مشكلةٌ في أسنانه؟ لا أعرف”.

ولاحظ طبيب الأسنان كذلك، أن الرئيس الأمريكي كان يتنفَّس من أنفه خلال الثلث الأخير من الخطاب؛ مَا ساعد على صدورِ لثغةٍ بارزة في نطقه حين تنفّس من فمه فيما بعد، مضيفاً: “إذا كان طَاقِم أسنانك واسعاً، فلن ترغب في مرور الكثير من الهواء من فمك”.

وبِحَسَبِ الصَحِيفَة، ليس من المعلوم مَا إذا كان الرئيس يستخدم طاقم أسنان أم لا، لكن ترامب بدا كَأَنَّهُ يعدَّل وضع فكه السفلي محرِّكاً إياه أَحْيَانَاً من جهة لأُخْرَى في سكتاته بين الجمل بخطابه.

وكان أحد كتّاب موقع “ديلي بيست” الأمريكي قد كتب عام 2015، أن طبيب أسنانه عرض أمامه قالباً لأسنان الرئيس القادم، قَائِلاً له إن ترامب اعتاد أن يَأْتِيه كل 6 أشهر للحصول على جلسة تبييض لأسنانه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*