“سعودي أوجيه” تتجه لإعادة هيكلة ديونها بعد انهيار محادثات إنقاذها

انتهت محادثات كانت تهدف إلى إنقاذ شركة الإنشاءات العملاقة “سعودي أوجيه”، وأصبحت تواجه حاليا احتمال إعادة هيكلة ديون بمليارات الدولارات لتفادي الانهيار، حسبما قالت مصادر مطلعة.
 
وجرت مفاوضات بين الشركة والسلطات السعودية للتوصل لحل مشاكل الشركة المالية هذا العام.
 
وحسبما أفادت المصادر، فقد جرى خلال المباحثات طرح بعض الخيارات ثم نبذها مثل شراء الحكومة حصة في الشركة وبيع الأصول العقارية أو حصة في أوجيه إلى شركة مقاولات سعودية أخرى.
 
وقال مصدر لرويترز: إن آخر خطة طرحت على مائدة المفاوضات شملت بيع أوجيه لاستثمارات مثل “أوجيه تليكوم” التي تملك حصص أغلبية في “ترك تليكوم” و “سل سي” بجنوب إفريقيا إلى جانب حصة 20% في البنك العربي الوطني.
 
 وفي حالة المضي قدما في طريق إعادة هيكلة الديون،  فمن المرجح أن تعين “أوجيه” مستشارين لإعادة الهيكلة وأن تطلب من البنوك توقيع اتفاق لتجميد الديون سيحول دون اتخاذ أي إجراءات قضائية بحقها ويسمح ببدء مفاوضات إعادة الهيكلة في وقت لاحق من العام الجاري بحسب المصادر.
 
ومع ذلك فهناك قلق متزايد بين الدائنين.
 
 ففي يوليو الماضي أصبحت مجموعة سامبا المالية أول بنك يلجأ للمحاكم للحصول على حكم قضائي بحق “أوجيه” لاستعادة مستحقاته بحسب مصدر آخر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*