سفير الكويت بإيطاليا يشيد بدور المركز الاسلامي بروما في التوعية برسالة الاسلام

أشاد سفير دولة الكويت لدي إيطاليا الشيخ علي خالد الجابر الصباح اليوم الأربعاء بالمركز الاسلامي في روما ودوره المهم في التوعية بحقيقة الاسلام وإبراز رسالته السمحة.
واكد الشيخ علي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم عقب مأدبة أقامها للجالية وبعثات الدول الاسلامية في المركز الاسلامي وجامع روما الكبير احتفالا بعيد الاضحى في إطار مبادرات عام (الكويت عاصمة الثقافة الاسلامية) دعم الكويت لدور المركز الثقافي الاسلامي والجامع الكبير للتأليف بين المسلمين والتعاون الايجابي مع السلطات والحكومة الايطالية.
ونوه بالدور المهم لهذين الصرحين الاسلاميين في التأكيد على قيم الحوار والتعايش والتسامح التي جبل عليها المسلمون ونبذ التطرف والشرذمة والانعزال التي تشوه وجه الدين.
ودعا السفير الخالد في اللقاء الذي حضره سفراء ورؤساء وممثلو البعثات الدبلوماسية العربية والاسلامية وممثلون عن جاليات المسلمين ومستشار وزير الداخلية الايطالي لشؤون الهجرة علي بابا القائمين على المركز الاسلامي لمد جسور التواصل مع المجتمع الايطالي “لإزالة الحواجز التي تسعى أوساط مغرضة لعزل المسلمين داخلها وتحفيز وابراز اسهامات المسلمين الايطاليين الايجابية في بلدهم”.
وشدد على أهمية ايلاء جل الاهتمام بالشباب من أجل ارشادهم الى جوهر الدين وتعاليمه السامية حتى لا ينزلقوا في مستنقع التطرف وينحرفوا الى سوء السبيل مشيدا بجهود المركز من أجل لم شمل المسلمين من المقيمين والمواطنين الإيطاليين.
وقال ان هدف هذه المبادرة التي تبنتها سفارة الكويت منذ العام الماضي في الاحتفال بعيد الأضحى المبارك هو اتاحة الفرصة لتلاقي قيادات الدبلوماسية مع الجاليات الاسلامية التي تمثل قرابة مليوني مسلم في ايطاليا للتعبير عنهم وتعزيز اسهامهم الايجابي في شتى مجالات الحياة.
واشار الى الترحيب الذي تناله هذه المبادرة التي تنبع من حرص الكويت وقيادتها الحكيمة في سبيل اظهار حقيقة الاسلام ورسالته لخير الانسان والبشرية.
وذكر أن هذه المبادرة والمقترح الذي طرحه لتنظيم أسبوع للثقافة الاسلامية في ايطاليا بالتفاعل مع أبناء الجالية الاسلامية تندرج ضمن فعاليات عام (الكويت عاصمة للثقافة الاسلامية) وجهود الكويت في ابراز اسهام الحضارة الاسلامية في اثراء الثقافة العالمية ايمانا بقدرة الثقافة على اذابة الحواجز بين شعوب العالم.
من جانبه أشاد الأمين العام للمركز الثقافي الاسلامي في ايطاليا الدكتور عبدالرحمن رضوان بمبادرة سفارة الكويت والسفير الخالد التي تعد الأولى من نوعها وللعام الثاني على التوالي بدعوة السفراء العرب والمسلمين والفعاليات الاسلامية الرئيسية في روما وفي المركز الاسلامي.
وقال الدكتور رضوان ل(كونا) ان سفارة الكويت أول سفارة لدولة عربية واسلامية منذ العام الماضي تتولى احياء الاحتفاء بأعياد المسلمين في ايطاليا معربا عن ترحيب المركز الثقافي الاسلامي بمبادرة الكويت التي “تأتي في وقتها نظرا للظرف الدولي الصعب على الصعيد الاسلامي والأزمات التي تعيشها عدة مناطق عربية واسلامية”.
وذكر ان مثل ذلك اللقاء يعد مناسبة مهمة للتحاور والنقاش وتبادل الآراء والأفكار لإقامة برامج ثقافية اسلامية لتندرج في الفعاليات العالمية التي تنطلق من الكويت (عاصمة الثقافة الاسلامية لعام 2016) مضيفا ان اللقاء يعد امتدادا لدور الكويت الريادي لصالح الاسلام والمسلمين.
واعرب رضوان عن أمله أن يترسخ هذا التقليد الذي ترسيه سفارة الكويت ليكون ملتقى سنويا يثمر أنشطة هادفة وفعالة لابراز الوجه الحضاري للثقافة الاسلامية تكون باكورتها تنظيم الأسبوع الثقافي الاسلامي في روما بالتنسيق والتعاون مع الكويت وفي اطار فعالياتها لهذا العام.
من جهته عبر امام المركز الاسلامي في ايطاليا ومبعوث الجامع الأزهر الدكتور صلاح السيد عن شكره لمبادرة السفير الخالد بإتاحة ورعاية هذه الاحتفالية في ايطاليا.
وقال ان اللقاء كان فرصة لبحث تطوير ودفع أنشطة المركز الاسلامي في هذا الظرف الصعب من أجل تنظيم دورات تعليمية وتثقيفية وتدريس صحيح الدين والتواصل الصحي مع الجالية الاسلامية ولاسيما الابناء من الجيل الثاني حتى لا يقعوا فريسة للتضليل والانحراف والمشاركة في استئصال الفكر المنحرف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*