انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة سيلفي لعائلة مع جثة متوفية داخل المقابر، حيث قاموا بالتقاطها معا وهم يضعون صورتها وسطهم على مجموعة من الزهور التي وضعت فوق تابوتها.

وعلى الرغم من عدم معرفة مصدر الصورة ألا انه يرجح أن تكون من إيران وذلك بسبب اللباس الذي ترتديه العائلة والذي يرى بعض القراء بأنه يماثل اللباس الإيراني وخاصة الحجاب الذي ترتديه النساء المشاركات في الجنازة إلا أن الابتسامة التي اعتلت وجوه العائلة استعداداً للصورة هي ما فتحت المجال لمئات التعليقات الساخرة على هذا السيلفي العجيب.

ورفض معظم متابعي مواقع التواصل تلك الصورة، لأنها لا تراعي حرمة الموت وسط المقابر، وبجوار جثة المتوفى، فيما تهكم آخرون على الصورة بقولهم “اضحكوا علشان الصورة تطلع حلوة”، وتوقع البعض أن السيلفي القادم من داخل المقبرة مع المرحوم.