#قطر وراء فبركة صفحات وهمية باسم #سيف_الإسلام_القذافي

أكدت مصادر ليبية مطلعة أن المخابرات القطرية تقف وراء فبركة حسابات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي تحمل اسم سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي الراحل.

وقالت المصادر لـ«البيان» إن تنظيم الحمدين يسعى من خلال تلك الحسابات الوهمية إلى تضليل الرأي العام كما هو معهود لديه منذ سنوات، وأن جيوشاً إلكترونية متخصصة هي التي تتولى إطلاق صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لخدمة أجندات مرتبطة بالدوحة، وبالتنظيم العالمي للإخوان.

نفي رسمي في الأثناء، نفى خالد الزايدي محامي سيف الإسلام القذافي ما نشر على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» منسوباً لسيف الإسلام بشأن الحديث عن العلاقة مع السعودية وقطر.

وأصدر الزيادي بياناً في أعقاب نشر حساب منسوب لسيف الإسلام القذافي على موقع «تويتر» بعض التصريحات التي يهاجم فيها قطر، وأشادت بمواقف السعودية في ليبيا.

وقال الزيادي: إن شخصيات تنتحل شخصية سيف الإسلام القذافي و«تصدر خطابها باسمه في محاولة يائسة للتضليل والتشويه وإرباك المشهد السياسي الليبي في هذه المرحلة الحساسة، وتحقيق غايات مشبوهة».

” تضليل ”

وأبرزت جهات مقربة من سيف الإسلام القذافي أن الهدف من تلك التصريحات المنسوبة إليه واضحة، وهي تضليل الرأي العام وإظهار القذافي وكأنه يرتبط مباشرة بالرياض أو أن المملكة جزء من الصراع السياسي والميداني داخل ليبيا.

وأضافت ذات الجهات أن هدفاً آخر تسعى إليه قطر من خلال وقوفها وراء تلك التصريحات المزعومة المنشورة على حسابات وهمية، وهو إقناع أتباعها بأن الرياض تقف وراء سعي أسرة القذافي لمحاكمة تنظيم الحمدين أمام المحكمة الجنائية الدولية.

” ملاحقة ”

وكان محامي عائلة معمر القذافي خالد الزايدي أعلن أنه يتابع كل الشائعات والافتراءات في حق عائلة القذافي، متوعداً أصحابها بملاحقتهم قانونياً ولقد بدأت برفع عدد من الدعاوى داخل ليبيا وخارجها.

كما أعلن أن أسرة القذافي ستحاكم دولة قطر برفع دعوى قضائية ضدها أمام محكمة الجنايات الدولية، مشيراً إلى أن الدعوى ضد الشخصيات القطرية تتعلق بتهمٍ تخص دعم الإرهاب والتسبب في تشريد الليبيين. وقال الزايدي إنه يحق مقاضاة قطر بموجب القرار الدولي رقم 1970 الذي كانت قطر نفسها سبباً فيه وأن الأمر لا يحتاج إلى قرار جديد من مجلس الأمن لرفع الدعوى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*