“لوس أنجلوس تايمز”: وقف إطلاق النار في سوريا محكوم عليه بالفشل

ذكرت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” الأمريكية أن الاتفاق الجديد، الذي أطلقه هذا الأسبوع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لوقف إطلاق النار في سوريا، يعد جهدا رائعا يرمي لاتخاذ إجراء نحو السلام من أجل بلد مزقته الحرب، معتبرة في نفس الوقت أن هذا الجهد محكوم عليه بالفشل بشكل شبه مؤكد – رغم الجهد الحثيث الذي يقوم به كيري.
وقالت الصحيفة إن الكثير من القوات، من حكومة الرئيس السوري بشار الأسد إلى فرع تنظيم “القاعدة” في البلاد، لا تريد بالفعل استمرار وقف إطلاق النار، مضيفة أنه ليس من الواضح إمكانية منع أي جهة من الضرب بالاتفاق عرض الحائط.
وأوضحت أنه من المفترض توقف الحكومة السورية والمعارضة المسلحة المعتدلة عن إطلاق النار على بعضهم البعض بموجب الاتفاق، الذي توصل إليه كيري مع نظيره الروسي سيرجي لافروف، ولفتت إلى أنه ومع ذلك فإن متطرفي تنظيمي “داعش” و”القاعدة” لم يتضمنهما الاتفاق نظرا للتوقع بعدم تعاونهم. 
ونوهت الصحيفة إلى أنه حال استمرت الهدنة لسبعة أيام فإن الولايات المتحدة وروسيا ستقيمان مركزا مشتركا للتنسيق بين قواتهما الجوية في الهجمات ضد “داعش” وفرع “القاعدة” في سوريا.
وتابعت الصحيفة القول إنه في تلك المرحلة ستكون القوات الجوية السورية مطالبة بوقف الهجوم على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة إضافة إلى أن الطرق ستفتح للسماح بمرور قوافل المساعدات الإنسانية التي ستجلب الغذاء والدواء للمناطق التي تحاصرها الحكومة، وأنه عقب ذلك وإذا سارت الأمور بشكل جيد فإن الحكومة والمعارضة المسلحة ستبدآن التفاوض لإنهاء الحرب تماما.
وأشارت الصحيفة إلى أن ذلك سيكون إنجازا دبلوماسيا ملحوظا – خاصة في ضوء النفوذ المحدود الذي مارسته الولايات المتحدة حتى الآن، ووفقا للصحيفة فإن كلتا القوتين العظمتين، أمريكا وروسيا، تريدان هدنة – لكن أهدافهما الرئيسية لا تزال بعيدة عن بعضها.
وبحسب الصحيفة فإن كيري يريد دفع الأطراف كافة إلى المفاوضات لتأسيس حكومة سورية جديدة ستسهل من ترك الأسد للسلطة، بينما يرغب الروس في الأساس باستقرار الحكومة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*