مجلس علماء باكستان يحذر من عواقب قانون”جاستا” على الأمن العالمي

حذر مجلس علماء باكستان من عواقب  قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب “جاستا”  الذي اعتمده الكونغرس الأمريكي مؤخراً على الأمن العالمي، موضحاً أن هذا القانون يعزز الإرهاب والتطرف.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الشورى لقيادة جمعية مجلس علماء باكستان اليوم في مدينة لاهور برئاسة طاهر الأشرفي .

وأدان مجلس شوري جمعية مجلس علماء باكستان الغارات التي تنفذها قوات نظام الأسد والقوات الروسية على المدنيين الأبرياء في حلب وباقي المناطق السورية، مطالباً المجتمع الدولي بضرورة اتخاذ خطوات جادة وسريعة لوقف المجازر الجارية بحق الشعب السوري.

كما أكد مجلس الشورى دعمه لحق الشعب الكشميري في تقرير المصير وفق قرارات مجلس الأمن الدولي، وتأييد قرارات الحكومة الباكستانية وإجراءات الجيش الباكستاني في الرد على عمليات إطلاق النار من جانب القوات الهندية عبر الحدود.

وحث العلماء على نبذ الطائفية واستنكار الأعمال الإرهابية التي يرتكبها البعض بإسم الإسلام، والسعي من أجل تحقيق الوحدة والإنسجام في صفوف الأمة الإسلامية، ودعم قرارات قيادة المملكة في الدفاع عن قضايا الإسلام والمسلمين والحفاظ على أمن بلاد الحرمين الشريفين.

وأيد مجلس علماء باكستان ما جاء في قرارات مؤتمر رابطة العالم الإسلامي الذي انعقد مؤخراً في مكة المكرمة الذي دعا إلى ضرورة وضع حد للتدخلات الإقليمية في شؤون الدول العربية والإسلامية لمعالجة التحديات التي تواجهها الأمة الإسلامية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*