مخابرات الحرس الثوري تعتقل طفلة أحوازية .. ووالدها الشاعر شهيد العموري يعتبره وسيلة للضغط عليه ليترك نشاطه

اكد الشاعر الوطني الأحوازي شهيد العموري خبر اعتقال بنته مائدة العموري البالغ عمرها 15 عاما من قبل جهاز المخابرات يوم الأربعاء 18 اكتوبر.

وقال شهيد العموري أن جهاز المخابرات استدعى ابنتي مائدة في يوم الثلاثاء 17 أكتوبر لمقره في مدينة عبادان، حيث حقق عناصر جهاز المخابرات معها تحقيقا مطولا ومتعبا من الساعة العاشرة صباحا حتى الساعه الرابعة مساءا.

وأضاف والد الأسيرة مائدة العموري أن عناصر جهاز المخابرات قاموا بمداهمة بيتي الواقع في حي السليج وفتشوه، ثم قاموا باعتقال بنتي وهي في صف الدراسة وأمام طالبات المدرسة ونقلوها إلى مكان مجهول.

وتدرس الأسيرة مائدة شهيد العموري في الصف الأول الثانوي في مدرسة في حي السليج الواقع في مدينة عبادان المطلة على الخليج العربي.

وكان الشاعر شهيد العموري عضو في مؤسسة الحوار الثقافية، إذ أنه في عام 2008 من اجل طلب اللجوء لدى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ذهب إلى العراق ولكنه تعرض لعملية الاعتقال حيث حكم عليه بالسجن خمسة أعوام.

 وفي عام 2010 اقامت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين لقاءا مع الشاعر شهيد العموري حيث تم قبوله كلاجئ إلا أن السلطات العراقية قامت بتسليمه الى دولة الاحتلال الفارسي.

وبعد قضاء فترة من السجن في معتقلات الاحتلال الفارسي وممارسة الضغوط عليه اضطر في العام الماضي أن يلجأ الى تركيا ويقدم طلب اللجوء لدى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

وقال الشاعر شهيد العموري إن اعتقال ابنتي مائدة جاء للضغط علي كي لا استمر في نشاطي المناهض لسلطات الاحتلال الفارسي.

وناشد ناشطون حقوقيون منظمات الدفاع عن حقوق الانسان لتأدية واجباتها تجاه هذا الموضوع الانساني والضغط على الدولة الفارسية للإفراج عن الأسيرة مائدة شهيد العموري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*