امتنع جون وليامز، رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو عن التعقيب على تقارير قالت إن البيت الأبيض يدرس ترشيحه لمنصب نائب رئيس البنك المركزي الأميركي، ليخلف ستانلي فيشر الذي استقال أواخر العام الماضي.

وقال وليامز للصحافيين “لن أخوض مطلقا في التعقيب على ذلك. هذا قرار يتخذه رئيس الولايات المتحدة. أنا لن أتكهن بما سيحدث هناك”.

ومن ناحية أخرى قال وليامز، إن 3 زيادات في أسعار الفائدة هذا العام تبدو كأنها “نقطة بداية جيدة”، لكنه أضاف أن هذا ليس مؤكدا، وأن زيادات الفائدة قد تكون أكثر أو أقل من ثلاث استنادا إلى آفاق الاقتصاد.

وقال أيضا إن المخاطر على النمو متوازنة، لكن توجد دلائل على أن النمو هو بالفعل أفضل من المتوقع