مهتمين بالأعلام الكشفي يشاركون بندوة ” إعلامنا في الحج “

شارك مجموعة من المهتمين بالأعلام الكشفي في ندوة “إعلامنا في الحج” التي نظمها ملتقى “إعلاميون” مساء الخميس الماضي ، على مسرح الجامعة العربية المفتوحة في الرياض، بحضور مدير الجامعة في المملكة، الدكتور محمد بن إبراهيم الزكري ، والتي شارك فيها أستاذ الإعلام السياسي ورئيس قسم الإعلام المتخصص في كلية الإعلام والاتصال بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور عبدالله العساف، والمتحدث الرسمي باسم وزارة الثقافة والإعلام هاني الغفيلي، ومسؤول التدريب بقناة العربية في السعودية خالد العمري ، ومؤسس شركة قمرة ومنتج أفلام وعضو مجلس إدارة الجمعية السعودية للفن والتصميم حسين دغريري.

واكد العساف في مداخلته على أهمية أن يتبنى الاعلام قضايانا ويهتم بها وعن منجزاتنا التي أنفقت عليها المليارات، وأنه يجب أن يظهر الإعلام للعالم وليس للداخل فقط، واننا نحتاج إلى تعظيم هذه المنجزات، ويجب على الإعلامي أن يختار المواضيع والصور القريبة جداً من الحدث.

فيما بين الغفيلي أن وزارة الإعلام ركزت على التقنية، وتم إنشاء حسابات على شبكات التواصل بأربع منصات وبعدة لغات؛ العربية والإنجليزية والفارسية، وأنشأت حملة بعنوان “السعودية ترحب بالعالم”، تم تركيزها على جميع القطاعات حكومية وقطاعا خاصا ومجموعات وأفرادا، وتم إنشاء مركز إعلامي دولي متواصل مع جهات إعلامية كبرى بأيام لإيصال الرسائل الحقيقة في موسم الحج بشكل واضح ودقيق.

واشار الغفيلي الى أن الأعمال الإلكترونية دائماً تقاس بالأرقام، وانه بالنسبة لواقع حج 2017 فكان يبث بـ 11 لغة، كما تم إنشاء مركز خاص غرفة عمليات متكامل بين الجهات الحكومية بعضها ببعض بإشراف الوزارة، وفي هذه السنة تم بث العديد من المقاطع المرئية والأفلام القصيرة مثل مشاعر المشاعر، التي اعتبرها خطوة جديدة عن السنوات الماضية، كما استفادت الوزارة من المشاهير المؤثرين في المواقع الاجتماعية لنقل حي ومباشر منهم إلى الناس.

من جهته، أشار العمري إلى أن سبب نجاح قناة العربية هذا العام يعود إلى المكان الجيد الذي يبعد كيلو متر من جسر الجمرات، حيث كانت الحركة أكثر حرية هناك، وتم التواجد في المشاعر قبل الحج بأسبوع وهذا أيضاً من أسباب النجاح في هذا العام، وان قوة الاتصال هذا العام ساعدتهم بشكل كبير، وسهولة التنقل، كما استفادوا هذا العام من طائرات اسبنر لنقل صور جميلة للمشاعر وحركة نقل الصور بالدباب في أقل من نصف ساعة رغم حرارة الجو الذي يقف أحياناً عائقا لبعض الأعمال.

وأضاف دغريري بأنهم نقلوا الحج برسالة إنسانية بعيدة عن الأرقام والتفاصيل ليبقى مايقدموا عملا دائما على مدار السنوات ويخلد لتحفظ صور الحج وتبقى كصورة واضحة عما يحدث بالمشاعر.

وقد حضر الندوة نخبة من المميزين بمجال الإعلام والعلاقات العامة وعدد من المهتمين وتم تدشين وسم “وطن منيع” كمبادرة وطنية بالشراكة مع الجامعة العربية المفتوحة ضمن فعاليات ملتقى “إعلاميون”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*