وحثت موسكو في بيان لوزارة الخارجية الروسية الولايات المتحدة على الوفاء بواجبها من الالتزامات من خلال الضغط على من تعتبرها معارضة معتدلة من أجل وقف الأعمال القتالية وتنفيذ التفاهمات الروسية الأميركيةـ، كما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا).

وذكر البيان أنه بالتوازي مع بدء الهدنة سوف تبدأ عملية تسيير القوافل الانسانية الى مدينة حلب على طريق (الكاستيلو) الذي سيشهد ايضا حركة مفتوحة أمام وسائل المواصلات المدنية والتجارية مشيرا الى أن الطريق الجنوبية في حلب عبر (حي الراموسة) سيفتح كذلك أمام الحمولات الإنسانية وفقا للاتفاق.

ولفت البيان إلى أن الهدنة سوف تستمر 48 ساعة تليها خمسة أيام أخرى موضحا أن المركز الروسي الأميركي التنفيذي المشترك سيبدأ بالتوازي مع تنسيق الهجمات المشتركة لضرب أهداف (جبهة النصرة) وما يسمى بتنظيم (داعش) وغيرهما من الجماعات الإرهابية في المناطق المتفق عليها والتي سيتوقف نشاط الطيران السوري فيها.

وأوضح أن هذه الطريقة ستؤدي إلى الفصل بين الجماعات الإرهابية وفصائل المعارضة السورية المسلحة، مشيرا إلى أنه بالرغم من المطالب الروسية فإن واشنطن لا تزال ترفض إدراج منظمة (أحرار الشام) في قائمة الجماعات الإرهابية.

وعلى صعيد آخر، طالب رئيس إدارة العمليات في الأركان العامة الروسية الجنرال سيرغي رودسكوي الجيش السوري الحر بوقف فوري للعمليات العسكرية ضد الأكراد في شمال حلب، وفقا لكونا.

وقال رودسكوي في مؤتمر صحفي عقده الاثنين إن التفاهمات الروسية الأميركية تقضي بضرورة وقف جميع العمليات القتالية في جميع أنحاء سوريا مشيرا إلى أن هذا الأمر ينطبق على العمليات القتالية التي يقوم بها الجيش السوري الحر ضد الأكراد والتي يجب أن تتوقف فورا.

وأوضح أن القوات الروسية ستواصل التصدي لـ(جبهة النصرة) و(داعش) بغض النظر عن تغيير اسميهما موضحا أن تشكيل المركز التنفيذي الروسي الأميركي المشترك يتيح الفرصة لتنسيق العمليات الجوية للطيران الروسي وطيران التحالف الذي تقوده واشنطن.

وأكد أن الطيران الروسي سيواصل غاراته ضد مواقع الإرهابيين في سوريا قائلا إن الطائرات من دون طيار ستقوم بالرقابة على وقف الأعمال القتالية.