ميناء خليفة بن سلمان يسهم في دعم التنمية الاقتصادية وإضطراد في حجم التجارة البحرية

أظهرت إحصاءات أداء الميناء لعام2017 استمرار النمو الإيجابي في أعداد الحاويات والبضائع العامة، مما يعكس الأداء الاقتصادي والتجاري القوي للبحرين، خلال مؤتمر صحفي مشترك استضافته إدارة شؤون الموانئ والملاحة البحرية وشركة اي بي ام تيرمينالز البحرين.

وقد شهد ميناء خليفة بن سلمان الذي تديره شركة اي بي ام تيرمينالز البحرين، نموا في أعداد الحاويات بمعدل نمو سنوي مركب قدره 10٪ بين عامي 2009 و 2017. كما سجل الميناء نموا مذهلا بنسبة 7٪ في أعداد الحاويات في عام 2017، مع زيادة إضافية بنسبة 21٪ في البضائع العامة، وتوقعات مستقبلية إيجابية لعام 2018. ويعزى الجزء الأكبر من هذا النمو إلى التبادل التجاري ومناولة خطيين ملاحيين  من خدمات الملاحة البحرية ( The Ocean Alliance MEA3 & MSC Cheetah Service).

بفضل موقع البحرين الاستراتيجي، والأطر التشريعية الهادفة لتعزيز فرص الأعمال في هذا القطاع، ساهم القطاع البحري في البحرين, منذ افتتاح ميناء خليفة بن سلمان عام 2009, في دعم التنمية الاقتصادية للمملكة بشكل كبير، كما واصل نموه بإطراد من حيث حجم التجارة وعبر الطرق التجارية في المنطقة. ونظراً لإعتماد المملكة الرئيسي على واردات التجارة البحرية في تغطية احتياجاتها من المنتجات الغذائية والسلع الاستهلاكية والسيارات والآلات الثقيلة، إضافةً للسلع الصناعية الأخرى، شهد الميناء نموا إيجابيا في جميع القطاعات. أما من حيث الكفاءة، فقد برز ميناء خليفة بن سلمان باعتباره أحد أفضل موانئ المنطقة فيما يتعلق بإنتاجية سفن الحاويات، وفعالية العمليات الجمركية  وإنتاجية معدل مناولة الشاحنات.

كما يقوم الميناء بإستقبال السياح في مبنى الركاب مما يساهم بشكل مباشر في تطوير قطاع السياحة في المملكة. وبالتعاون الوثيق مع وزارة الصناعة والتجارة والسياحة، نجحت وزارة المواصلات والاتصالات وشركة اي بي ام تيرمينالز البحرين في إستقطاب المزيد من رحلات السياحة البحرية إلى البحرين، حيث شهدت نموا بنسبة 3٪ في عدد زيارات السفن السياحية، وارتفاعاً بنسبة 23٪ في أعداد المسافرين خلال العام الماضي، مما يعزز دور الميناء في الارتقاء بقطاعي التجارة والسياحة في البحرين.

وفي تصريح له في المؤتمر قال السيد حسن علي الماجد وكيل وزارة المواصلات والاتصالات لشؤون الموانئ والملاحة البحرية: “يسعدنا أن نسلط الضوء اليوم على النمو الإيجابي لعام 2017، والذي يمثل في الواقع امتدادا لنمونا المتواصل على مدى السنوات القليلة الماضية. فقد عملت إدارة شؤون الموانئ والملاحة البحرية يدا بيد مع شركة اي بي ام تيرمينالز البحرين لضمان حصول عملائنا على أفضل ما يمكن تقديمه من خدمات، وضمان توفر البيئة التنظيمية للتمكن من تحقيق ذلك. كما تقدم البحرين حاليا مرافق شحن وتفريغ لا تتوفر لدى بعض الدول المجاورة، وبالتالي يسرنا أن نكون قادرين على تقديم خدمات عبور الحاويات والبضائع لخطوط النقل البحري التي تريد زيارة المنطقة وإن نسب النمو دليل على ذلك، ويسرني أن أنوه هنا إلى أن جهودنا المشتركة قد نجحت في تحقيق أهدافنا.

“إضافة لذلك، تعمل إدارة شؤون الموانئ والملاحة البحرية كونها الجهة المنظمة للقطاع على تقديم قانون بحري جديد يحتوي على جميع الأنظمة المحدثة الضرورية والداعمة للنمو التجاري، ونحن نعمل على مشروع تعميق قناة البحرين، للسماح لسفن الحاويات من الجيل الثالث للوصول إلى الميناء.

لقد طبقنا دائما خلال عملنا نهج الشراكة مع أصحاب المصلحة في هذا القطاع، فبالإضافة إلى مناقشاتنا المنتظمة مع اي بي ام تيرمينالز، فإننا نجتمع بانتظام مع عملائنا الذين يعملون في هذا القطاع للتأكد من مواكبة الخدمات التي يقدمها الميناء لتوقعاتهم، ومن أننا نقدم مستويات الكفاءة التي تساعدهم على حسن إدارة أعمالهم “.

وتأكيداً على أهمية خدمة العملاء الذين يعتبرون أهم المرتكزات الرئيسة هذا العام، سوف تعمل اي بي ام تيرمينالز البحرين على تقديم مجموعة من حلول النقل والخدمات اللوجستية إضافةً إلى الخدمات ذات القيمة المضافة للعملاء، وهذا يشمل الخدمات اللوجستية مع تحميل وتفريغ وتخزين البضائع في ميناء خليفة بن سلمان، مما سيساعد على إنشاء سلسلة توريد فعالة من شأنها أن تزيد بشكل مباشر من تقليل مصاريف الشركات، مما يتيح لها التركيز على أنشطة عملها الأساسية. وعلاوة على ذلك، يعمل الميناء على إنشاء بوابة تعمل بتكنولوجيا المعلومات مخصصة للخدمات الذاتية، حيث ستسمح للعملاء بتتبع الشحنات وحجز المواعيد وتسديد الدفعات عبر الإنترنت.

وفي عام 2018، ستستمر اي بي ام تيرمينالز البحرين في تنفيذ خططها الرامية إلى اجتذاب كميات أكبر من الشحنات العابرة للحدود إلى البلاد الواقعة في شمال الخليج. كما تخطط اي بي ام تيرمينالز لتوفير تكاليف خطوط النقل البحري عن طريق إعادة توجيه هذه الشحنات العابرة عبر البحرين وخاصة مع بعض الخطوط البحرية الرئيسية التي تربط البحرين مباشرة بالوجهات الرئيسة في آسيا.

من جانبه قال مارك هارديمان، الرئيس التنفيذي / المدير العام لشركة اي بي ام تيرمينالز البحرين: ” إن ميناء خليفة بن سلمان مرفق عالمي متعدد الأغراض يتمتع بموقع استراتيجي في قلب الخليج، ومجهز لمواكبة تزايد طلب العملاء المستمر على خدمات ومرافق الموانئ لتسهيل عملية التجارة. ومن خلال سعينا الحثيث نحو تحقيق مزيد من النمو في ميناء خليفة بن سلمان، نوجه اهتمامنا على زيادة عروض الخدمات البرية لعملائنا، لنكون الخيار الأول لهم. ولتحقيق هذا الهدف، نواصل العمل عن كثب مع مختلف الجهات الحكومية، بما في ذلك وزارة المواصلات والاتصالات، ومجلس التنمية الاقتصادية في البحرين، وإدارة شؤون الجمارك، وذلك لجذب المزيد من الاستثمارات إلى المملكة من خلال تقديم حلول جذابة لسلسلة التوريد “.

وبعد انتهاء المؤتمر الصحفي، قام المشاركون في المؤتمر بجولة تعريفية مفصلة في مختلف مرافق ميناء خليفة بن سلمان، بما في ذلك مرافق عمليات الشحن، ومراقبة ميناء البحرين، والإجراءات الجمركية ومرافق الرحلات البحرية، مع التركيز على احتياطات الميناء النظامية في مجالات الجودة والأمن، والسلامة، والأنظمة البيئية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*