نظام جديد يتحقق من الهوية عبر اهتزازات الحنجرة

يعكف حالياً فريق من الباحثين في جامعة ميتشغان الأمريكية على تطوير نظام فريد معصوم من الخطأ في التحقق من هوية الشخص عبر صوته بدقة عالية جداً تحول دون انتحال الصوت أو محاكاته من قبل قراصنة أو متسللين.

وأوضح الباحثون في الأمن المعلوماتي أنهم يطورون نظاماً خالياً من نقاط الضعف في المصادقة الصوتية، يعتمد على الحلق أو الوجه أو الصدر في تحديد هوية المستخدم، أطلقوا عليه اسم “VAuth”.

حيث يقوم هذا النظام بتسجيل الاهتزازات الصوتية الناتجة عن التحدث والتي تنعكس على جسد المستخدم، سواء داخل حلقه أو على جلد الوجه أو الصدر، وبذلك يستطيع النظام التعرف على صوت المستخدم وتحديد بصمته الصوتية دون غيره، وبالتالي لا يمكن اختراقها أو تقليدها من قبل ضعاف النفوس.

بصمة صوت آمنة
وفكر الباحثون في هذه الطريقة المبتكرة، نظراً للتنامي المطرد لمفهوم الأجهزة الذكية القائمة على “الأوامر الصوتية” في تشغيلها أو إغلاقها أو التحكم فيها من ضمنها الأجهزة الملبوسة مثل القلادات الذكية والسماعات الذكية والنظارات الذكية، بالإضافة إلى دمج المساعدات الصوتية الافتراضية داخل الهواتف الذكية والأجهزة المنزلية الذكية وكذلك السيارات ذاتية القيادة.

بالإضافة إلى البنوك والمؤسسات التي بدأت أخيراً في اعتماد تكنولوجيا الصوت في التعرف على هوية العميل، الأمر الذي يثير مخاوف وقلق شديدين حول انتهاكات خصوصية المستخدم من خلال اختراق أجهزته الذكية وانتحال شخصيته عن طريق إنشاء بصمة صوتية مطابقة للأصل، للحصول على بيانات المستخدم السرية والاستيلاء على حساباته البنكية.

لذا عمد الباحثون في إيجاد وسيلة آمنة مائة بالمائة تندمج فيها اهتزازات الأحبال الصوتية لحنجرة المستخدم مع صوته لتدشين بصمة مميزة وآمنة لكل شخص على حدة، واصفين “VAuth” بأنها أول محاولة جادة لتأمين وحماية الخدمة الصوتية، كي لا يستمع المساعد الصوتي الافتراضي إلا لصوت صاحب الجهاز فقط دون غيره.

اختبار واستطلاع
واختبر الباحثون نموذجاً أولياً بمشاركة 18 مستخدماً و30 أمراً صوتياً مختلفاً، أثبت نظام “VAuth” دقته بنسبة 97%، بغض النظر عن لهجة المستخدم ولغته أو ما إذا كان يتحرك في الوقت الذي يتحدث فيه.

بالإضافة إلى نجاحها بجدارة في اختبارات انتحال هوية المستخدم ومحاكاة الصوت وتقليده لاستخدامه في أغراض غير أخلاقية بحسب موقع 24 الاماراتي.

وأجرى الباحثون استطلاع رأي شارك فيه 952 مستخدماً حول رغبتهم في ارتداء رمز أمان يعتمد على ابتكارهم، أبدى 70% منهم اهتمامهم بتقنية “VAuth”، فيما قال نصف المشاركين إنهم على استعداد لدفع 25 دولاراً إضافية للتكنولوجيا بهدف حماية خصوصيتهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*