نواب يطالبون بالإسراع في وقف نفاذ حكم «اقتحام المجلس»

كشفت مصادر نيابية لـ القبس ان النواب سيكثفون من تحركاتهم الميدانية خلال اليومين المقبلين، من اجل الوصول الى حل يتم من خلاله وقف نفاذ الحكم وإخلاء سبيل المحكومين في قضية اقتحام المجلس.
ولفتت المصادر الى ان هناك تذمرا من قبل المحكومين بشأن عدم تمكينهم من تقديم دفوعهم في محكمة الاستئناف، مشيرة الى انهم يعيشون معاناة اجتماعية كبيرة طالتهم وأسرهم.
وبينت أن أكثر من نصف المحكومين سيتعرضون الأحد المقبل إلى الفصل من وظائفهم، بسبب الغياب عن العمل لمدة ١٥ يوما متواصلة بدون عذر، لافتة الى أن ٣ من المحكومين أشاروا الى تعسف من قبل وزارة الداخلية بشأن إلقاء القبض عليهم، وأحدهم تم اعتقاله بعد ربع ساعة من صدور الحكم.
وكشفت المصادر ان بيان النواب الـ١٥ المجتمعين في مكتب النائب وليد الطبطبائي سيصدر اليوم، وسيوضح الحلول التي سيتبناها النواب في سبيل حل هذه القضية.
وذكرت ان الوفد النيابي الذي زار المحكومين في السجن هم النواب عبد الله فهاد، وخالد العتيبي، وثامر السويط، ونايف المرداس، واسامة الشاهين.

ملف القضية
وأعرب النواب الذين زاروا المحكومين في قضية اقتحام المجلس أمس عن أملهم في سرعة نظر ملف القضية ووقف النفاذ.
وقال النائب ثامر السويط: تشرفت بلقاء رجال وطنيين طالتهم أحكام قاسية جدا بسبب التعبير عن موقف سياسي رافض للفساد، مشيرا إلى أنهم من خيرة الشباب الوطني، ونطالب بسرعة النظر في ملف القضية، ووقف النفاذ وتمكينهم من تقديم دفوعهم لتوفير كامل حقوقهم في التقاضي.
أما النائب نايف المرداس، فقال: التقيت الأخيار المحكومين بقضية دخول المجلس والذين لم يرتكبوا جرماً مخلا بالامن، وانما دافعهم وطني ولمواجهة الفساد وادواته، معربا عن أمله في سرعة وقف النفاذ والافراج عنهم لمنع إلحاق الضرر البالغ بحاضر ومستقبل المحكومين وأهاليهم.

محكمة التمييز
وذكر النائب خالد العتيبي أنه تم الاستماع إلى مطالب المحكومين خلال الزيارة، وهي مطالب كفلها القانون، متوقعا لهم وقف النفاذ لحين الفصل بالقضية والإنصاف في محكمة التمييز.
بدوره ، ذكر النائب عبد الله فهاد أنه التقى الشرفاء من أبناء الكويت والزملاء النواب المحكومين في قضية دخول المجلس، ووجدنا هممهم عالية ومعنوياتهم مرتفعة.
وأضاف: هذه الكوكبة محلها في وجدان الشعب وضميره، والسجن للّصوص وسراق المال العام، ولا أقل من إخلاء سبيل عاجل لهم لأنهم من أخيار المجتمع وصفوته، وتقديراً لوضع أهاليهم الإنساني وتفاديا للأضرار البالغة التي ستؤثر في حاضر ومستقبل المحكومين وأهاليهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*