أخبار خليجية

نائب رئيس الدولة: لن نرضى بديلاً عن الرقم واحد

حضر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جانباً من الملتقى الثاني عشر الذي تنظمه وزارة الخارجية والتعاون الدولي لسفراء الدولة في الدول الشقيقة والصديقة ورؤساء البعثات الدبلوماسية وممثلي الدولة في المنظمات والهيئات الدولية.

وقال سموه مخاطباً السفراء: «أنتم أيها الإخوة تمثلون بلادكم في مختلف دول العالم، ومطالبون بالعمل الجاد من أجل خدمة قضايا بلادنا وشعبنا، والحفاظ على مصالحهما الوطنية العليا من خلال بذل المزيد من الجهد والمثابرة في عملكم لأننا- صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأنا وأخي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نريد أن نصل ببلادنا، بسواعد أبناء زايد وعقولهم وخبراتهم وجدهم واجتهادهم، إلى الصفوف الأولى عالمياً كي تكون إماراتنا العزيزة (الرقم واحد) الذي لا نرضى عنه بديلاً».

وأضاف سموه: «دوركم إخواني في هذه المرحلة هو الأهم، بل هو أهم من كل ما سبق؛ لأنكم بجدكم واجتهادكم ونجاحكم في عملكم، إنما تجسدون رؤية قيادتكم وطموحات شعبكم في الوصول إلى الرقم واحد على مختلف المستويات العالمية، خاصة في مجالات المعرفة والاستثمار والسياحة والتعليم والاقتصاد المعرفي والابتكار».

وأكد سموه، خلال توجيهاته إلى السفراء «دور وزارة الخارجية والتعاون الدولي بقيادة رئيس دبلوماسيتها، الأخ الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، في بناء علاقات طيبة ومتوازنة مع جميع الدول الشقيقة والصديقة، بما يحفظ لبلادنا وشعبنا مصالحهما العليا، ويعزز أسس السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم». وشدد سموه على ضرورة إعطاء السفراء وممثلي الدولة في الخارج اهتماماً أكبر ورعاية واجبة عليهم لأبناء وبنات الوطن في الخارج، من مرضى وطلبة وسياح ورجال أعمال وجميع شرائح مجتمعنا، عندما يكونون خارج بلدهم لأي سبب كان.

وتمنى لهم سموه التوفيق في أداء واجباتهم الوظيفية والوطنية بنجاح تام، مؤكداً لهم دعم ومساندة الحكومة جميع «تحركات واتصالات سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان الإقليمية والدولية خدمة لمصالح وطننا وشعبنا».

وقد أشاد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالملتقى الذي يعزز التواصل بين الوزارة وممثلي الدولة في أنحاء العالم ويستمر خمسة أيام، يتناقش خلالها المجتمعون في المستجدات الإقليمية والدولية السنوية، ومختلف المواضيع والقضايا المتعلقة بالسياسة الخارجية للدولة، إلى جانب عرض كل سفير ورئيس بعثة التحديات التي تواجه أداء مهمته بنجاح في الدولة التي يمثل فيها الإمارات، وسبل تذليل أي عقبات قد تواجهه في البلد المضيف. واعتبر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مثل هذه اللقاءات والمشاورات بين الوزير وموظفي الوزارة من مديرين وسفراء وقناصل ورؤساء بعثات دبلوماسية، تعزز روح عمل الفريق الواحد، وتسهم في وضع الأفكار والمقترحات البناءة التي تساعد بشكل كبير في إيجاد الحلول المناسبة للتحديات والصعوبات التي قد تواجههم بشكل عام وسفارات الدولة بالخارج على وجه الخصوص في أداء رسالتهما الوطنية بنجاح تام، لتظل بلادنا في المركز الأول والمقام الأول عالمياً.

وكان سموه لدى وصوله إلى مقر ديوان عام الوزارة في العاصمة أبوظبي قبل ظهر أمس قد صافح سموه وإلى جانبه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، السفراء وممثلي الدولة في الخارج، بعدها شهد سموه – وإلى جانبه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة، ومعالي زكي أنور نسيبة، وزير دولة، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، جانباً من الجلسة الحوارية الخامسة في الملتقى الذي يضم نحو 166 سفيراً ورئيس بعثة سياسية ودبلوماسية، إلى جانب مديري الإدارات وكبار موظفي وزارة الخارجية والتعاون الدولي، والتي تركزت حول العلاقات المستجدة بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأميركية، والمحاور ذات الصلة بهذه العلاقة المتميزة بين البلدين والشعبين الصديقين.

وأعرب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، عن اعتزازه، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وجميع منتسبي وزارة الخارجية والتعاون الدولي، بتوجيهات صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي وصفها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ببوصلة تحدد مسار عمل الوزارة في الاتجاه السليم. وثمن سموه عالياً زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مقر الوزارة، أمس، ومشاركة سموه في جانب من جلسات الملتقى الذي يحاضر فيه وزراء مختصون في العلوم والتكنولوجيا والابتكار، وخبراء في السياسة والاقتصاد والعلاقات الدولية، من أجل تعزيز وإثراء خبرات ومعارف السفراء التي تساعدهم في عملهم.

وقد التقطت لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإلى جانبه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ومساعديه والسفراء وموظفي الوزارة، الصور التذكارية.

محمد بن زايد يؤكد متانة علاقات الصداقة والتعاون مع جنوب أفريقيا

 

هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، فخامة سيريل رامافوزا بمناسبة تسلمه مهامه رئيساً لجمهورية جنوب أفريقيا الصديقة، متمنياً له التوفيق والنجاح في أداء مهامه ومسؤولياته الجديدة.

وأكد سموه، خلال اتصال هاتفي جرى مع الرئيس الجديد لجنوب أفريقيا، متانة علاقات الصداقة والتعاون مع جمهورية جنوب أفريقيا الصديقة، معرباً سموه عن تطلعه إلى تعزيز هذه العلاقات وتطويرها في المجالات كافة، والعمل معاً من أجل تحقيق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين.

 

وعبر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن تمنياته لشعب جنوب أفريقيا الصديق بالمزيد من التنمية والتقدم والازدهار.

من جانبه، أعرب رئيس جنوب أفريقيا الجديد عن شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على تهنئته، وما أبداه من مشاعر طيبة تجاه جنوب أفريقيا وشعبها، متمنياً لدولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها الصديق مزيداً من التقدم والرفعة.

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيسة نيبال بيوم الجمهورية

 

بعث صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، برقية تهنئة إلى فخامة بيديا ديفي بهانداري رئيسة جمهورية نيبال الديمقراطية الفيدرالية بمناسبة يوم الجمهورية.

كما بعث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، برقيتي تهنئة مماثلتين إلى فخامة الرئيسة بيديا ديفي بهانداري.

 

 

البحرين: «محكمة التمييز» تؤيد حكم إغلاق جمعية الوفاق

حكمت محكمة التمييز في البحرين برفض الاستئنافين اللذين تقدم بهما كلا من جمعية الوفاق ووزارة العدل على الحكم الصادر بإغلاق الجمعية وتصفية أموالها.
وقضت في أحد بنود الطعن بقبوله شكلا وفي الموضوع بنقض الحكم المطعون فيه، وإلزام المطعون ضده بمصاريف الدعوى و 100 دينار اتعاب المحاماة، وتصدت المحكمة لموضوع الاستئنافات ونظرتها موضوعا وأيدت حكم أول درجة وألزمت الطاعنين بالمصاريف، وفق ما ذكرته صحيفة الأيام البحرينية.

محمد بن راشد: ثقتنا بسفرائنا كبيرة وتوقعاتنا منهم عظيمة

 

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تغير دور السفراء في عالم اليوم، وأضحى من مبعوث لدى حكومة إلى مبعوث لدى أمة.

وقال سمو في تغريدة على حسابه بـ«تويتر»: «أثناء لقائي اليوم مع جميع سفرائنا في الخارج في تجمعهم السنوي. دور السفير اليوم تغير من مبعوث لدى حكومة أجنبية إلى مبعوث لدى أمة بكل فعالياتها وثقافتها واقتصادها وكافة فئات مجتمعها». وأضاف سموه في تغريدة أخرى: «يمكن للسفير أن يكسب أمة بنشاطه وذكائه وحكمته.. ويمكن أن يتسبب بخسارة للشعبين إذا لم يخلق فرصاً ولم يبن قنوات تعاون. ثقتنا بسفرائنا كبيرة.. وتوقعاتنا منهم عظيمة»، مرفقاً سموه صوراً للقائه بسفراء الدولة في الخارج.

سعود القاسمي: الإمارات تولي أهمية كبيرة لتطوير البحث العلمي

 

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، أن الإمارات تولي أهمية كبيرة لجهود العلماء والباحثين في شتى مجالات البحث العلمي التي من شأنها خدمة المجتمعات، وتحقيق التنمية المستدامة وإيجاد الحلول اللازمة للمشكلات كافة.

وقال سموه، خلاله كلمة بالورشة العاشرة للمواد المتقدمة والتي ينظمها مركز أبحاث رأس الخيمة للمواد المتقدمة وتستمر ثلاثة أيام: «إن ما نراه اليوم من تقدم في المجالات كافة هو نتاج عمل دؤوب لملايين العلماء حول العالم والذين نجحوا في تطوير العلوم وجعلها أداة لخدمة الإنسانية ورفاهيتها»، مشيراً إلى أن المستقبل يتطلب بذل مزيد من الجهود من العلماء لتطوير العلوم كافة التي من شأنها تلبية احتياجات البشرية، خاصة في ظل النمو المتسارع في أعداد السكان حول العالم، مثنياً على دور الورشة في مناقشة أحدث ما توصلت له جهود العلماء فيما يخص المواد المتقدمة، خاصة في مجالات مثل تحلية المياه والطاقة والبيئة والتكنولوجيا المتقدمة.

 

وأوضح صاحب السمو حاكم رأس الخيمة، أن نتائج مختبر الشيخ صقر للمواد المتقدمة ببنجالور بالهند الذي تم تأسيسه في عام 2012 نتائج جيدة، وسيواصل المختبر أبحاثه في هذه المواد ضمن الجهود التي تدعهما الإمارة للبحث العلمي.

وقال أنتوني تشيثام رئيس مركز أبحاث رأس الخيمة للمواد المتقدمة: «إن الدورة الحالية من الورشة تشهد مشاركة 170 عالماً من نحو 20 دولة سيتحدثون في العديد من المجالات المتعلقة بالمواد المتقدمة وفي مقدمتها التقنيات الحديثة المستخدمة في تحلية المياه والتي من شأنها تخفيض تكلفة التحلية، كما تناقش الورشة أحد الأبحاث المتعلقة باستخراج الهيدروجين من الماء، بالإضافة إلى تحويل الكربون إلى الميثانول»، مشيراً إلى أن هناك تجربة تم إجراؤها في مركز الشيخ صقر للمواد المتقدمة ببنجالور وفي المراحل النهائية لهذا المشروع الحيوي والمهم والمرشح لدخول مسابقة دولية مهمة.

وأوضح تشيثام أن الورشة ستناقش أيضاً تحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كهربائية، وهناك تقنية جديدة تعرف باسم تقنية «perovsites» من شأنها تقليل التكلفة الحالية لاستخدامات الطاقة الشمسية بحوالي 50%، مشيراً إلى أن هذه التقنية يجرى تجربتها حالياً في كل من الولايات المتحدة الأميركية، اليابان، السويد، بريطانيا وعدد من الدول الأخرى.

من ناحيته، استعرض الدكتور سامي الشال أستاذ ورئيس قسم الكيمياء في جامعة فيرجينيا الأميركية، أحدث مشاريع تحلية مياه البحر وتحويلها إلى مياه صالحة للشرب باستخدام مادة الغرافين وتقنية النانو بارتيكلز باستخدام الطاقة الشمسية.

محمد بن زايد يؤكد متانة علاقات الصداقة والتعاون مع جنوب أفريقيا

 

هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، فخامة سيريل رامافوزا بمناسبة تسلمه مهامه رئيساً لجمهورية جنوب أفريقيا الصديقة، متمنياً له التوفيق والنجاح في أداء مهامه ومسؤولياته الجديدة.

وأكد سموه، خلال اتصال هاتفي جرى مع الرئيس الجديد لجنوب أفريقيا، متانة علاقات الصداقة والتعاون مع جمهورية جنوب أفريقيا الصديقة، معرباً سموه عن تطلعه إلى تعزيز هذه العلاقات وتطويرها في المجالات كافة، والعمل معاً من أجل تحقيق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين.

 

وعبر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن تمنياته لشعب جنوب أفريقيا الصديق بالمزيد من التنمية والتقدم والازدهار.

من جانبه، أعرب رئيس جنوب أفريقيا الجديد عن شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على تهنئته، وما أبداه من مشاعر طيبة تجاه جنوب أفريقيا وشعبها، متمنياً لدولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها الصديق مزيداً من التقدم والرفعة.

محمد بن راشد: التاريخ استدعى زايد ليبني أمة ودولة

 

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لم يطلب الرئاسة، بل استدعاه التاريخ ليبني أمة ودولة، مضيفاً أن 18 فبراير يصادف ذكرى تاريخية لبلادنا، حيث قبل 50 عاماً، وتحديداً في 18 من فبراير لعام 1968، وفي خيمتين بالصحراء على مرتفع يسمى عرقوب السديرة بين دبي وأبوظبي، اجتمع الشيخ زايد والشيخ راشد، واتفقا على إقامة دولة، ودعوا بقية الإمارات للانضمام، من هناك بدأنا، من هناك اتفقنا، من هناك مشينا في مسيرتنا.

وأضاف سموه عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر»: «18 فبراير يوم تاريخي في وطني الجميل..كنت هناك.. ورأيت اجتماع النيات الطيبة مع الطموحات العالية في خيمة من دون فراش.. سمعت راشد يقول لزايد أنت الرئيس.. فكان زايد الرئيس والأب والمؤسس.. والقائد الأبدي لهذه الدولة.. لم يطلب زايد الرئاسة.. بل استدعاه التاريخ ليبني أمة ودولة». وتابع سموه «50 عاماً ليست شيئاً في عمر الدول.. لكن مع زايد كل عام كان خمسين في العمل والإنجاز.. رحم الله زايد وراشد.. يستذكر الوطن اليوم هذه الذكرى كي لا ننسى البدايات.. ولا ننسى صفاء النيات.. وكي نبقى مدركين أننا من الصحراء بدأنا وإلى الفضاء وصلنا.. ولسعادة شعبنا ورخائه عملنا».

محمد بن راشد يحضر جانباً من ملتقى وزارة الخارجية والتعاون الدولي في أبوظبي

 

حضر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” بحضور سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي جانباً من الملتقى الثاني عشر الذى تنظمه وزارة الخارجية والتعاون الدولي في ديوان عام الوزارة في العاصمة أبوظبي لسفراء الدولة وممثليها في الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات والهيئات الدولية.

وشهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم – وإلى جانبه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ومعالي زكي أنور نسيبة وزير دولة وسعادة خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي – الجلسة الخامسة من الملتقى والتي تركزت على علاقة دولة الإمارات بالولايات المتحدة الأمريكية والمستجدات الإقليمية والدولية ذات الصلة بالسياسة الخارجية لدولة الإمارات.

 

 

محمد بن راشد ومحمد بن زايد: زايد بن حمدان فخر شبابنا مع رفاقه ولا خوف على وطن يضم أمثالهم

 

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان، فخر شباب الإمارات، وسليل مجدها، وسَميْ مؤسسها، وخير من يمثل شجاعة ورجولة جنودها البواسل.

وقال سموه عبر «تويتر»: «فرحت الإمارات وشعبها وقادتها اليوم بعودة زايد بن حمدان لأرض الوطن.. فخر شباب الإمارات.. وسليل مجدها.. وسَميْ مؤسسها.. وخير من يمثل شجاعة ورجولة جنودها البواسل».

 

وتابع سموه: «زايد بن حمدان نموذج وقدوة للجيل.. به وبأمثاله تُرفع الرؤوس.. ويفخر الوطن.. به وبأمثاله من جنود الوطن البواسل تزداد منعتنا وقوتنا.. وتترسخ روح الفداء في شبابنا وجنودنا.. حللت في وطنك محل القلب اليوم يا زايد».

كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أنه كلما زادت التحديات، برهن أبناء زايد أنهم أهل لمواجهتها، ويتشرفون بتلبية نداء وطنهم، وتشهد ميادين الواجب بتضحياتهم.

وتابع سموه عبر «تويتر»: «الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان أحد أبطال الإمارات البواسل، ورفاقه في ساحات الشرف هم خيرة شباب الإمارات في البذل والعطاء.. نرفع هاماتنا فخراً بهم.. ولا خوف على وطن يضم أمثالهم».

وأضاف سموه: «اليوم ولله الحمد والمنة، نفرح جميعاً بعودة زايد بن حمدان إلى أرض الوطن، متوشحاً رداء العافية.. نسأل الله أن يحفظ أبناءنا المرابطين ويسدد خطاهم..ويمن على المصابين منهم بالشفاء العاجل.. ويتغمد شهداءنا البررة بواسع رحمته».

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، في تغريدة على «تويتر»: «كل الإمارات فرحت بعودة فخر الشباب أخي زايد بن حمدان آل نهيان.. فخورون به وبكل جنودنا البواسل..نورت الدار يا حفيد زايد الخير».

وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، أن الإمارات تفتخر بالبطولات التي يقدمها أبناؤها في ميادين العز والشرف والكرامة.

وتابع سموه: «نسعد اليوم بعودة زايد بن حمدان بن زايد، أحد أبناء الإمارات البواسل إلى أرض الوطن.. بعد أن كان في مقدمة الصفوف الأمامية مع إخوانه.. إنها فرحة وطن وقيادة وشعب.. أدام الله على الإمارات أمنها واستقرارها».

وأضاف سموه: «إن الأوطان تُبنى بسواعد الرجال وشهامة المواقف، وتمتلك الإمارات سجلاً حافلاً بالإنجازات في كتاب المجد والفداء بجهود أبنائها المخلصين الذين سطروا أروع التضحيات.. رحم الله شهداءنا ونسأل الله أن يشفي المصابين منهم».

‏ إلى ذلك، قال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، عبر «تويتر»: «نبارك عودة زايد بن حمدان بن زايد إلى أرض الوطن.. بطل من أبطال الإمارات، تشرّب ورفاقه البواسل في القوات المسلحة، قيم التضحية والوفاء من الراحل الكبير الشيخ زايد، فكان مثالاً للشباب الإماراتي المحب لوطنه وشعبه وقيادته».

وقال الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية: «تزدان السماء بنجومها، وتتباهى الإمارات بأبطالها، وها هو فارسٌ من فرسانها يعود بحمد الله سالماً، بعد أن سطّر في ساح الوغى بطولات ليكون فخراً لبلادنا وزملائه الأبطال، حمى الله سواعدكم وأمضى عزيمتكم».